ارتفاع عدد قتلى اللاجئيين السوريين برصاص الجندرمة التركية الى 440 شخصا

تواصل أعداد الخسائر البشرية الناجمة عن استهداف حرس الحدود التركي ارتفاعها، إثر قتل المزيد من السوريين ممن يحاولون الهروب من الموت أو الأوضاع المعيشية والأنسانية والأمنية الصعبة شمال غرب سوريا لا سيما بعد سقوط الهدنة وعودة المعارك إلى إدلب فتلقَّفهم الموت برصاصات تركية.

لا يتوان الجندي التركي على استهدف اللاجئين، بالرصاص رغم أن تركيا تعتبر من الدول الضامنة لوقف التصعيد وتشارك كأحد أطراف الصراع الرئيسية في سوريا وتقع على عاتقها مهمة حماية اللاجئين والنازخين.

كما قامت تركيا ببناء جدار عازل على طول حدودها التي يبلغ طولها 911 كم لمنع دخول اللاجئين، ما يسفر عن سقوط قتلى وجرحى مدنيين بشكل مستمر.

أنس محمود، قتل برصاص الجندرمة التركية

الاثنين قتلت قوات الجندرمة التركية على قتل اللاجئ السوري “أنس محمود ” من أهالي بلدة الهبيط جنوب مدينة إدلب، وذلك أثناء محاولته عبر الحدود التركية، كما وأصيب ثلاث بجروح، وعجزت فرق الاسعاف عن الوصول اليهم لساعات، خشية اطلاق الرصاص عليهم من قبل الجنود الاتراك، الذي رفضوا قبول وقف اطلاق النار لانقاذ المصابين.

كما وقامت الجندرمة بتعذيب ثمانية مواطنين سوريين وضربهم بشكل وحشي لساعات متواصلة، ما تسبب بكسور وجروح ورضوض في أجسادهم، حيث تناوب على إهانتهم وضربهم 7 عناصر من قوات حرس الحدود أثناء محاولتهم العبور نحو الأراضي التركية بالقرب من قرية “كاوركو” شمال جسر الشغور بريف إدلب، ومن ثم جرت عملية إعادتهم في اليوم التالي إلى داخل الأراضي السورية وهم بحالة مذرية وحرموا طيلة ساعات الاحتجاز من الحصول على الماء، أو الطعام بحسب ما أكد مالك الأحمد الذي يبلغ من العمر 19 سنة “بقينا طيلة ساعات في غرفة مغلقة، تحت تهديد اطلاق الرصاص علينا وكان معنا إمرأة وطفلها رفض البوليس التركي اعطائها بطانية لتدفئة طفلها طيلة ساعات الليل الباردة”.

وتُظهر العديد من الأشرطة المُصوّرة اعتداء حرس الحدود التركي على شبان ومواطنين سوريين بعد اعتقالهم خلال محاولتهم عبور الشريط الحدودي، حيث يعمد عناصر حرس الحدود إلى ضربهم وتوجيه الشتائم لهم.

في 23 ايلول الجاري قتلت قوات حرس الحدود التركية “الجندرما” شاب من أبناء قرية الحمية بريف إدلب الغربي أثناء محاولته العبور باتجاه الأراضي التركية من جهة ريف إدلب الغربي، بعد إطلاق النار عليه من قبل الجندرما التركية كما وأصيب ثلاث آخرين بجروح بينهم طفل يبلغ من العمر 8 سنوات.

وكانت الجندرمة قد قتلت كذلك الشابة هديل احمد الحسين الدخيل في 9 اغسطس بعد إصابتها بطلق ناري في الصدر على الحدود التركية السورية أثناء محاولة عبورها للجانب التركي. وهي من محافظة ديرالزور قرية البوعمر.

وأصبحت حوادث قتل اللاجئين شائعة أكثر فأكثر في السنوات الثلاث الماضية، رغم ادعاء السلطات التركية أنها تتبع سياسة الحدود المفتوحة في أعقاب اندلاع الحرب الأهلية السورية منذ عام 2011.

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا رصد حتى الآن مقتل 440 لاجئا برصاص الجندرمة التركية على الحدود، بينهم ( 80 طفلا دون سن 18 عاما، و 55 امرأة) كما وارتفع عدد الإصابات بطلق ناري أو اعتداء إلى 402 مواطنا وهم من الذين يحاولون اجتياز الحدود أو من سكان القرى والبلدات السورية الحدودية أو المزارعين، وأصحاب الأراضي المتاخمة للحدود حيث يتم استهدافهم من قبل الجندرمة بالرصاص الحي.

بتاريخ 5 اغسطس قتلت الجندرمة التركية اللاجئ “هشام مصطفى” من مدينة السفيرة وكان يقيم في تركيا وقامت السلطات التركية بترحيله إلى الأراضي السورية قسرا منذ قرابة 32 يوم، بسبب عدم حوزته على بطاقة الحماية المؤقتة “الكيملك” حيث بقيت زوجته وأولاده الثلاثة في تركيا، ما دفعه لمحاولة الدخول لاحقا من أراضي محافظة إدلب قرب بلدة دركوش، حيث أطلقت “الجندرما” عليه النار ما أدى لمقتله.

كما واعتقلت الجندرمة 4 لاجئين وقامت بضربهم بشكل وحشي بالإضافة إلى حلاقة شعر الرأس والحاجبين.

وكانت السلطات التركية رحلت 6160 لاجئا سوريا خلال شهر تموز الفائت حسب ما صرحت إدارة معبر “باب الهوى” على موقعها الرسمي..

والجمعة، 4 اغسطس فقد الطفل ماهر حسن، حياته متأثرا بجراحه بعد أيامٍ على إصابته برصاص الجندرمة التركية في قرية سفتك في مقاطعة كوباني على الحدود التركية. ماهر (17 عاماً) أصيب برصاصة في الرأس في الـ30 من تموز/يوليو المنصرم، أثناء مساعدته لأهله في ترميم سطح منزلهم في قرية سفتك غرب مدينة كوباني.

وفي الأربعاء 24 يوليو أصيب الشاب “كانيوار شاهين جزائر” ( 29 عاماً) من أهالي قرية قره موغ شرقي كوباني بطلقتين في الكتف أثناء عمله في أرضه قرب قرية غريب على الحدود السورية -التركية، حيث تم اسعافه إلى مشافي مدينة كوباني وتحويله إلى مشافي مدينة منبج؛ لتلقي العلاج.

وبتاريخ 20 يوليو الجاري قتل شاب من أبناء مدينة سلقين برصاص قوات حرس الحدود التركي “الجندرما” أثناء مروره على الطريق الواصل بين بلدة دركوش وقرية الدرية الحدودية مع ولاية هاتاي / لواء اسكندرون غرب إدلب، كما وأصيب نازحان اثنين في مخيم صلاح الدين غرب جسر الشغور، برصاص عشوائي مصدره حرس الحدود التركي أثناء ملاحقة -الجندرما- لمهربين حاولوا دخول الأراضي التركية الجمعة.

في إدلب الإثنين 11 شباط، عُثر على جثث 10 مدنيين على الشريط الحدودي، بالقرب من بلدة زرزور شمالي إدلب في منطقة دركوش ..معظم الجثامين بقيت داخل الأراضي التركية بينهم أطفال ونساء.

وفي حزيران، قتل ثلاثة مدنيين بينهم طفلة تبلغ من العمر 10 سنوات، برصاص “الجندرمة” التركية، في أثناء محاولتهم العبور من منطقة دركوش بريف إدلب إلى الأراضي التركية.

وكانت أبرز الحوادث السابقة في حزيران 2016، حين قتل 11 شخصًا بينهم نساء وأطفال، قرب معبر خربة الجوز في ريف إدلب الغربي إضافة لمقتل 9 مدنيين أغلبهم نساء في 9 فبراير 2019.

وقالت منظمة (هيومن رايتس ووتش) في تقرير لها فبراير الماضي إن قوات حرس الحدود التركية تطلق النار عشوائيا على طالبي اللجوء السوريين الذين يحاولون العبور إلى تركيا، ويعيدونهم بشكل جماعي إلى حيث جاءوا.

وذكرت المنظمة، التي يقع مقرها في نيويورك، إنها تحدثت مع 13 سوريا قالوا جميعهم إن قوات حرس الحدود التركية أطلقت النار عليهم بينما كانوا لايزالون في سوريا، ما أسفر عن مقتل 10 أشخاص، من بينهم طفل، وإصابة عدد آخر.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات