أعتقال 11 شخصا في عفرين

تجددت الاعتقالات في مدينة عفرين يومي الأربعاء، والخميس من قبل جماعات وفصائل المعارضة السورية المدعومة من تركيا حيث تم اعتقال (11) أشخاص بعمليات مداهمة، نفذها كلٌ من؛ فصيل (فيلق الشام) والشرطة العسكرية وجهاز الأمن السياسي والشرطة المدنية و ما تسمى بالشرطة الحرة.

بتاريخ 11 و 13 أيلول داهمت مجموعة مسلحة من فصيل “فيلق الشام” عدة منازل في قرية ديربلوط التابعة لناحية جندريسه، تم اعتقال 9 أشخاص هم: “محمد منان سليمان، محمد محمد سليمان، لقمان محمد عبدو، أحمد وحيد شوكه، أسماعيل شيخ أمليخه، بكر محمد بكر، جهاد محمد خليل، شيخو رشيد طاهر، محمود محمد عزت فطومه”، وتم اقتيادهم لمكان مجهول.

بتاريخ 14 ايلول اعتقل جهاز الشرطة العسكرية الشاب شيار نظمي حمو من أهالي قرية غزاوية التابعة لناحية شيراوا، وطالبوا ذويه لفدية مالية قدرها 10 ألف دولار لقاء لاطلاق سراحه.

كما قام جهاز الشرطة العسكرية باعتقال المواطن عبدو أحمد قاسم، البالغ من العمر 70 سنة. بعد مداهمة منزله في قرية “كركا فوقاني” بمنطقة ( ماباتا / معبطلي) في مدينة عفرين.

من جهة أخرى ناشدت عائلة المواطنة “إسترفان أسعد” التي اعتقلت مع طفليها “أرجان وحسن حسين” في حاجز مشترك للواء 213 بقيادة المدعو أبو الليث وفرقة الحمزات بقيادة المدعو أبو العبد البوشي في منطقة جندريسه بعفرين بتاريخ 20 مايو 2018. نقلت لسجن تابع لاحرار والشرقية، ومنه تم نقلهم لسجن في مدينة الراعي.

الزوج “محمد محمد حسين” من أهالي قرية مسكة تمكن من الاتصال بزوجته وطفليه مرتين اثناء احتجازهم في سجن تديره أحرار الشرقية، دون الإفصاح عن مكان إحتجازهم ومصيرهم. وهو الآخر كان قد اعتقل لمدة يومين من قبل نفس المجموعة. كما خطف والد الفتاة إسترفان من قبل عناصر من “فصيل السلطان سليمان شاه” (العمشات) لمدة شهرين في ناحية شيه بعد ذلك التاريخ و ضربه و تعذيبه و كسر قدمه جراء الضرب العنيف.

اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات