6:14 م - السبت سبتمبر 21, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

إعدام شخصين ورجم ثالث بالحجارة في إدلب شمال سوريا  -   خطاب عودة اللاجئين السوريين وخفايا استراتيجية التغيير الديمغرافي  -   وزير الدفاع التركي يهدد بإنهاء الاتفاق مع أمريكا حول المنطقة الآمنة  -   منظمة: توثيق اعتقال 29 امرأة في منطقة خاضعة لتركيا شمال سوريا  -   قطع الأشجار يتجدد في عفرين بدون حسيب ولا رقيب  -   اعتقال خلية تابعة لداعش في منبج مؤلفة من 18 شخصا  -   ميليشيات تابعة للحكومة السورية تقتل متظاهرين وتصيب 3 بجروح في ريف ديرالزور  -   الآلاف يتظاهرون في إدلب السورية ضد روسيا وتركيا  -   تركيا ترسل أطباء لمنطقة قرب حدود سوريا استعدادا لعملية عسكرية محتملة  -   صحفي يتهم فصيلا تدعمه تركيا بخطفه وتعذيبه للحصول على فدية  -   بعد مظاهرات ضد أردوغان… قرار بحظر التجمعات في المناطق الخاضعة لتركيا دون ترخيص  -   دوي انفجار يهز مدينة عفرين السورية  -   بعد فيديو لتعذيب أطفال في سجن الباب…فيديو ثاني لأطفال يجري تشغيلهم في تنظيف “دورات المياه” بأظافرهم في عفرين  -   جرحى في اشتباكات بين الجبهة الشامية و جيش الإسلام وسط مدينة عفرين  -   الكونغرس يقر إنفاق 130 مليون دولار في المنطقة الآمنة شمال شرق سوريا  -  

____________________________________________________________

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن البنتاغون يستعد لإرسال حوالي 150 جنديًا إلى شمال شرق سوريا لدعم القوات الأمريكية الموجدة هناك والقيام بدوريات برية مشتركة مع القوات التركية، وأن الخطة تعني عكس الانسحاب الأمريكي من سوريا كما أمر به الرئيس ترامب في ديسمبر الماضي.

الصحيفة أشارت إلى أن إرسال هذه القوات هو جزء من سلسلة من الخطوات العسكرية والدبلوماسية المتزايدة التي اتخذتها الولايات المتحدة في الأسابيع الأخيرة لنزع فتيل التوترات المتصاعدة مع تركيا، حول الدعم الأمريكي للمقاتلين الأكراد السوريين. الذين قادوا الحرب البرية ضد الدولة الإسلامية، التي شكلت تهديدا للأمن العالمي، وارتكبت جرائم حرب.

لدى الولايات المتحدة حاليًا أقل من 1000 جندي في سوريا، يشاركون قوات سوريا الديمقراطية وذلك ضمن خطة المساعدة في القضاء على الجيوب الباقية من مقاتلي الدولة الإسلامية.

وهددت تركيا الشهر الماضي بغزو شمال شرق سوريا لطرد الأكراد السوريين من الأراضي على طول الحدود والاراضي التي استولوا عليها من قتال الدولة الإسلامية. رداً على ذلك، سارعت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) في الأسابيع الأخيرة إلى إقامة رحلات استطلاع مشتركة ودوريات برية مع القوات التركية في منطقة عازلة ضيقة داخل سوريا، وتمت ازالة التحصينات الكردية بالقرب من الحدود التي اعتبرتها تركيا تهديداً. كما التقى اثنان من كبار الجنرالات الأمريكيين هذا الأسبوع بنظرائهم الأتراك في العاصمة التركية أنقرة.

وكشفت الصحيفة إن الإجراءات مجتمعة، تهدف إلى منع المنطقة التي مزقتها الحرب من الغرق مجددا اضطرابات جديدة نتيجة التهديدات التركية، وهي التي ستقوض الجهود المبذولة لمواجهة خلايا تنظيم الدولة الإسلامية التي تشن حرب عصابات.

ورفض مسؤولون عسكريون ودبلوماسيون أمريكييون التعليق بشكل علني على الانتشار الوشيك لنحو 150 جنديا، ولاتزال الموافقة النهائية تتوقف على نجاح الدوريات البرية المشتركة الأولية التي ستستمر في الأيام المقبلة.

قال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية الشهر الماضي إن الولايات المتحدة “ستوفر القوات اللازمة” لشمال شرق سوريا، مشيرًا إلى أن فصيلة من عشرات الجنود تقوم الآن بدوريات مماثلة مع القوات التركية في منبج، سوريا. لكن لم يكن واضحًا ما إذا كان النشر الجديد سيزيد العدد الإجمالي للقوات الأمريكية في سوريا، أو سيُقابله تخفيضات في القوة الموجودة هناك التي تساعد بشكل مباشر في مهام مكافحة الإرهاب.

 تواصل معنا - شاركنا التوثيق - تصحيح - قاعدة بيانات - خريطة الموقع

_______________