مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

حواجز “الجيش الوطني” تفرض ضرائب على أهالي تل أبيض ورأس العين  -   تحديث بيانات: رغم زوال دولة داعش مازال مصير 2,892 من الايزيديين مجهولا  -   مظاهرات في منطقة أردوغان الآمنة ترفع شعارات تطالب باسقاط نظامه وسحب جيشه من سوريا  -   اتهامات سرقة الأعضاء البشرية تطال مشافي تركيا مجددا.. “سوري” يتهم أطباء مشفى حكومي تركي بسرقة كليته  -   تهريب 5 سجناء من تنظيم داعش من سجن في مدينة عفرين  -   فصائل تركيا تواصل الانتقام من أهالي عفرين لتهجير من تبقى منهم  -   ارتفاع عدد قتلى والمصابين بين المسلحين الموالين لتركيا الى 1024 منذ الهجوم على شرق الفرات  -   انفجار في رأس العين….القوات التركية تفشل مُجدّداً في توفير الحماية للمدنيين في شمال سوريا  -   الإدارة الذاتية تواصل اعتقال 10 معارضين من المجلس الوطني الكردي  -   الأوضاع تتفاقم في مخيم الهول…جلد امرأة حتى الموت  -   اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة..هجمات تركية تسببت في إصابة 463 شخصا باعاقات دائمة وتهديد حياة 15 ألفا آخرين  -   كما فعلت في عفرين… الجماعات المسلحة المدعومة من تركيا تبدأ بجرف المنازل لقطع آمال أصحابها بالعودة  -   مظاهرات وتنديد واسع بالقصف على المدنيين من قبل فصائل مدعومة من تركيا  -   قتلى وجرحى في انفجار سيارة ملغمة وسط مدينة رأس العين  -   جماعة مسلحة مدعومة من تركيا تقتل 8 أطفال ومسنين أثنين في قصف مدفعي استهدف بلدة تل رفعت  -  

____________________________________________________________

ضمن حالة الفلتان الأمني تجددت الاشتباكات صباح اليوم، بين فصيل “جيش الإسلام” و “فرقة السلطان مراد” على طريق راجو في مدينة عفرين، وأدت لثلاث أصابات على الأقل أحدهم مدني. الاشتباكات اندلعت بسبب رواية أحد الشهود نتيجة قيام عناصر من “السلطان مراد” بالاعتداء على إمرأة نازحة من الغوطة الشرقية.

كما واقتحم عناصر من فصيل الشرقية سوق عفرين، وقاموا بالاعتداء على صاحب أحد المحلات وتكسير المحل، وهو من الغوطة الشرقية أيضا.

الصحفي أحمد البرهو، الذي رافق فصائل المعارضة أثناء الهجوم على منطقة عفرين كشف عبرر منشور كتبه على صفحته في الفيسبوك أنه وثق “طوابير السيارات والتركتورات والموتورات” المحملة وهي تذهب ذات اليمين وذات الشمال وشاهد الفاجعة الكبرى بسوق طريق راجو، حيث عشرات المحلات التجارية التي تم نهبها أمام أعين القوات التركية دون أن تحرك ساكناً “بعدها عرفت هول الكارثة وماذا ينتظر عفرين بعد التحرير المزيف وعرفت أن ما يحدث هو هزيمة أخلاقية للثورة والفصائل”…

أضاف “بعدها خلال أسابيع وأشهر كان هناك اعتقالات بالجملة يكفي أنك كردي ليتم أعتقالك حدثت جرائم تدني لها الجبين وخاصة بعد عودة نصف سكان منطقة عفرين كانت الانتهاكات عبثية دون رادع وكل يوم أنتهاكات لا تحصى…!!!”

أضاف “بعد مرور عام تمرّست الفصائل وأصبح كل فصيل لديه سجون ومحاكم وقضاة لا يفقهون حتى الكتابة والقراءة وظهرت الشرطة المدنية التي لم تكن سوى شاهد زور لا يقدم ولا يؤخر…”

أضاف “بسبب تواجد عدد كبير من الفصائل والمقرات الأمنية الغير مبررة وتداخل السيطرات أصبح كل فصيل يرمي مسؤولية الجرائم على غيره وحوادث السرقة والقتل الأخيرة تثبت ذلك فأصبح جريمة ضد مجهول أو معلوم حالة عادية ومنذ شهرين حدثت جريمة سرقة ترافقت مع قتل رجل مسن من عشيرة العميرات وقبل أسبوعين تكررت نفس الجريمة وقتل رجل مسن كردي وزوجته لاحقا بسبب الضرب من قبل عصابة مسلحة لا تتبع لأي فصيل…”

أضاف “طبعا لا نذكر حوادث الأستيلاء على البيوت بحجج واهية والتي لا يمكن أحصائها بسبب كثرة الأنتهاكات بهذا المجال..”

وقال “بالنسبة للجانب الخدمي للمجالس المحلية مجرد هياكل شكلية فالصحة والمياه والكهرباء والتعليم ليست من أختصاصهم يبدوا وظيفتهم فقط اصدار الهويات الشخصية ولوحات السيارات..”

 تواصل معنا - شاركنا التوثيق - تصحيح - قاعدة بيانات - خريطة الموقع

_______________