6:14 م - السبت سبتمبر 21, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

إعدام شخصين ورجم ثالث بالحجارة في إدلب شمال سوريا  -   خطاب عودة اللاجئين السوريين وخفايا استراتيجية التغيير الديمغرافي  -   وزير الدفاع التركي يهدد بإنهاء الاتفاق مع أمريكا حول المنطقة الآمنة  -   منظمة: توثيق اعتقال 29 امرأة في منطقة خاضعة لتركيا شمال سوريا  -   قطع الأشجار يتجدد في عفرين بدون حسيب ولا رقيب  -   اعتقال خلية تابعة لداعش في منبج مؤلفة من 18 شخصا  -   ميليشيات تابعة للحكومة السورية تقتل متظاهرين وتصيب 3 بجروح في ريف ديرالزور  -   الآلاف يتظاهرون في إدلب السورية ضد روسيا وتركيا  -   تركيا ترسل أطباء لمنطقة قرب حدود سوريا استعدادا لعملية عسكرية محتملة  -   صحفي يتهم فصيلا تدعمه تركيا بخطفه وتعذيبه للحصول على فدية  -   بعد مظاهرات ضد أردوغان… قرار بحظر التجمعات في المناطق الخاضعة لتركيا دون ترخيص  -   دوي انفجار يهز مدينة عفرين السورية  -   بعد فيديو لتعذيب أطفال في سجن الباب…فيديو ثاني لأطفال يجري تشغيلهم في تنظيف “دورات المياه” بأظافرهم في عفرين  -   جرحى في اشتباكات بين الجبهة الشامية و جيش الإسلام وسط مدينة عفرين  -   الكونغرس يقر إنفاق 130 مليون دولار في المنطقة الآمنة شمال شرق سوريا  -  

____________________________________________________________

ضمن حالة الفلتان الأمني تجددت الاشتباكات صباح اليوم، بين فصيل “جيش الإسلام” و “فرقة السلطان مراد” على طريق راجو في مدينة عفرين، وأدت لثلاث أصابات على الأقل أحدهم مدني. الاشتباكات اندلعت بسبب رواية أحد الشهود نتيجة قيام عناصر من “السلطان مراد” بالاعتداء على إمرأة نازحة من الغوطة الشرقية.

كما واقتحم عناصر من فصيل الشرقية سوق عفرين، وقاموا بالاعتداء على صاحب أحد المحلات وتكسير المحل، وهو من الغوطة الشرقية أيضا.

الصحفي أحمد البرهو، الذي رافق فصائل المعارضة أثناء الهجوم على منطقة عفرين كشف عبرر منشور كتبه على صفحته في الفيسبوك أنه وثق “طوابير السيارات والتركتورات والموتورات” المحملة وهي تذهب ذات اليمين وذات الشمال وشاهد الفاجعة الكبرى بسوق طريق راجو، حيث عشرات المحلات التجارية التي تم نهبها أمام أعين القوات التركية دون أن تحرك ساكناً “بعدها عرفت هول الكارثة وماذا ينتظر عفرين بعد التحرير المزيف وعرفت أن ما يحدث هو هزيمة أخلاقية للثورة والفصائل”…

أضاف “بعدها خلال أسابيع وأشهر كان هناك اعتقالات بالجملة يكفي أنك كردي ليتم أعتقالك حدثت جرائم تدني لها الجبين وخاصة بعد عودة نصف سكان منطقة عفرين كانت الانتهاكات عبثية دون رادع وكل يوم أنتهاكات لا تحصى…!!!”

أضاف “بعد مرور عام تمرّست الفصائل وأصبح كل فصيل لديه سجون ومحاكم وقضاة لا يفقهون حتى الكتابة والقراءة وظهرت الشرطة المدنية التي لم تكن سوى شاهد زور لا يقدم ولا يؤخر…”

أضاف “بسبب تواجد عدد كبير من الفصائل والمقرات الأمنية الغير مبررة وتداخل السيطرات أصبح كل فصيل يرمي مسؤولية الجرائم على غيره وحوادث السرقة والقتل الأخيرة تثبت ذلك فأصبح جريمة ضد مجهول أو معلوم حالة عادية ومنذ شهرين حدثت جريمة سرقة ترافقت مع قتل رجل مسن من عشيرة العميرات وقبل أسبوعين تكررت نفس الجريمة وقتل رجل مسن كردي وزوجته لاحقا بسبب الضرب من قبل عصابة مسلحة لا تتبع لأي فصيل…”

أضاف “طبعا لا نذكر حوادث الأستيلاء على البيوت بحجج واهية والتي لا يمكن أحصائها بسبب كثرة الأنتهاكات بهذا المجال..”

وقال “بالنسبة للجانب الخدمي للمجالس المحلية مجرد هياكل شكلية فالصحة والمياه والكهرباء والتعليم ليست من أختصاصهم يبدوا وظيفتهم فقط اصدار الهويات الشخصية ولوحات السيارات..”

 تواصل معنا - شاركنا التوثيق - تصحيح - قاعدة بيانات - خريطة الموقع

_______________