ارتفاع معدلات الجريمة ضد النساء في المناطق الخاضعة لتركيا شمال سوريا

قتلت امرأة خنقا الأحد، على يد زوجها في مخيم على أطراف مدينة بنش قرب إدلب شمالي سوريا.

حليمة أحمد الجاسم قتلت على يد زوجها زهير أحمد عبد القادر وربطت الجريمة بالظروف القاسية التي عاشوها مؤخرا وتدهور حالته المادية عقب نزوحهم من قرية الفان الجنوبي شرقي محافظة حماة، لكن لم تتضح الدوافع الحقيقية وراء الجريمة.

والجريمة هي الثالثة في أقل من 48 ساعة، حيث قتلت امرأة في مدينة عفرين بريف حلب، عقب اعتداء عليها بالضرب من قبل مسلحين قاموا بالسطو على منزلها. والمرأة اسمها حورية محمد بكر ديكو، اسعفت إلى المشفى بعد تعرضها للضرب يوم 25 آب الفائت، فيما قتل زوجها محي الدين أوسو بأداة حادة.

والحادثة وقعت في حي الأشرفية والذي تنتشر قربه حواجز ومقرات أمنية للجيش الوطني السوري.

كما قتلت امرأة السبت، نتيجة إطلاق نار من قبل حرس الحدود التركي (الجندرمة) على مخيم حلب للنازحين قرب بلدة دركوش (23 كم شمال غرب مدينة إدلب) على الحدود السورية – التركية، حيث أصيبت المرأة وهي داخل خيمتها وفارقت الحياة فورا.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات