تركيا: ما يهمنا الآن هو سلامة جنودنا في نقاط المراقبة بادلب وريف حماة

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عقب لقائه مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان إنه تم تحديد تدابير إضافية بين روسيا وتركيا للقضاء على الإرهابيين في إدلب.

وقال بوتين في مؤتمر صحفي عقب المحادثات الروسية التركية: “إن الوضع في منطقة خفض التصعيد في إدلب يشكل مصدر قلق بالغ لنا ولزملائنا الأتراك. يواصل الإرهابيون قصف مواقع القوات الحكومية السورية، ويحاولون مهاجمة المواقع العسكرية الروسية، يجب ألا تكون منطقة خفض التصعيد ملاذا للإرهابيين، وبالأحرى كنقطة انطلاق لشن هجمات جديدة.”

واستبق مسؤول تركي كبير اللقاء بالقول إن الرئيس رجب طيب أردوغان سيطلب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اتخاذ خطوات لضمان سلامة الجنود الأتراك في مواجهة هجوم من الجيش السوري في شمال غرب سوريا، وذلك عندما يجتمع الزعيمان يوم الثلاثاء.

وأبلغ المسؤول رويترز بأن أمن الجنود الأتراك في سوريا سيكون واحدا من أهم الموضوعات المطروحة للنقاش خلال الاجتماع الذي من المقرر أن يبدأ الساعة الواحدة والنصف ظهرا بالتوقيت المحلي (1030 بتوقيت جرينتش). ومن المقرر أن يصدر بيان مشترك الساعة الرابعة مساء (1300 بتوقيت جرينتش).

وقال المسؤول ”نتوقع من روسيا أن تستغل نفوذها على النظام في هذا الشأن. سنرد على أي هجوم يستهدف جنودنا، حتى لو كان محدودا“.

وقال المسؤول ”لا بد من تجنب أي تحرك أو هجوم ينتهك الاتفاق لكننا للأسف نرى أمثلة على ذلك في الآونة الأخيرة… نتوقع من بوتين أن يتخذ خطوات لحل المشكلة هناك“.

جنود روس وسوريون بالقرب من النقطة التركية في مورك

أظهر فيديو تداولته وسائل إعلام عددا من الجنود الروس والسوريين في منطقة مورك بالقرب من نقطة المراقبة التركية التي أطبق عليها الجيش السوري الطوق الكامل منذ أيام.

وقال موقع “مراسلون”، إن الجنود الروس والسوريين الذين ظهروا في الفيديو يتواجدون قرب جسر مورك الذي يبعد مسافة 500 متر عن النقطة التركية .

وأشار إلى أن انتشار القوات الروسية والسورية قرب النقطة التركية جاء بعد سيطرة الجيش السوري على كامل ريف حماة الشمالي.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات