البنتاغون: نبحث مع الأتراك آلية أمنية على الحدود السورية

نقلت قناة الحرة عن المتحدث باسم البنتاغون كوماندر شون روبرتسون الاثنين قوله إن قادة وزارة الدفاع الأميركية يواصلون نقاشات مكثفة مع وزارة الدفاع والأجهزة الأمنية في أنقرة بتركيا، لـ”إيجاد آلية أمنية محددة”، وذلك بهدف “معالجة مخاوف تركيا وقلقها الأمني” على طول الحدود السورية – التركية.
وفيما رفض روبرتسون الدخول في تفاصيل النقاشات، التي وصفها بـ “الإيجابية”، وأكد لـ”الحرة” أن “البنتاغون يرفض استخدام تعبير “إقامة منطقة آمنة” أو “شريط آمن” على الحدود بين البلدين، مكتفيا بالإشارة الى أن النقاشات ستستمر طوال هذا الأسبوع آملا في التوصل إلى نتيجة “ملموسة وقريبة”.
وحذرت الولايات المتحدة أنقرة أمس من أي هجوم على شمال شرق سوريا، في أعقاب تصريحات جديدة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.
وقالت رئيسة المكتب الصحفي في وزارة الخارجية الأمريكية مورغان أورتيغوس: “هذه النشاطات العسكرية أحادية الجانب، تثير قلقنا الجدي، خاصة قد تكون القوات الأمريكية في مكان قريب، بينما تستمر العمليات مع شركائنا المحليين ضد فلول داعش. نحن نعتبر هذه النشاطات غير مقبولة، وندعو تركيا مجددا إلى العمل لوضع منهج مشترك”.
وأضافت، أن بلادها تواصل بحث موضوع المنطقة الأمنية، مع السلطات التركية، وتعتبر هذا الحوار الطريقة الوحيدة لضمان الأمن في المنطقة الحدودية.
وفي وقت سابق من اليوم، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن تركيا ستقوم بعملية عسكرية في منطقة شرقي نهر الفرات بشمال سوريا.
وقال أردوغان إنه أبلغ روسيا والولايات المتحدة بالعملية لكنه لم يكشف عن موعد انطلاقها.
وقال أردوغان يوم الأحد خلال مراسم افتتاح طريق سريع ”دخلنا عفرين وجرابلس والباب. الآن سندخل إلى شرق نهر الفرات. أبلغنا روسيا والولايات المتحدة بذلك“.
وردا على سؤال حول تصريحات اردوغان نقلت رويترز عن مسؤول أمريكي”المحادثات الثنائية مع تركيا مستمرة حول إمكانية إقامة منطقة آمنة مع الولايات المتحدة والقوات التركية تعالج بواعث القلق الأمني المشروعة لدى تركيا في شمال سوريا“.
وأصدرت الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا بيانا يوم الخميس تعترض فيه على تهديدات تركيا بمهاجمة المنطقة.
وذكر البيان أن التهديدات تشكل خطرا على المنطقة وعلى فرص التوصل لحل سلمي في سوريا مشيرا إلى أن أي اعتداء تركي سيفتح المجال لعودة تنظيم الدولة الإسلامية وسيسهم أيضا في توسيع نطاق ”الاحتلال التركي“ في سوريا.
ودعا البيان المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف يمنع تركيا من تنفيذ تهديداتها.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات