التحالف الدولي يوسع مساعداته لـ قسد لتشمل إصلاح السجون والمرافق الأمنية

كشف مصدران أن قوات التحالف الدولي وسعت من مساعداتها المالية، اللوجستية، والنوعية لقوات سوريا الديمقراطية ضمن خطة شاملة تستهدف إصلاح السجون والمرافق الأمنية في منطقة الإدارة الذاتية شمالي سوريا.
وتعتقل قوات سورية الديمقراطية الآلاف من عناصر وقيادات تنظيم داعش، بينهم قرابة ألف من الجنسيات الأجنبية، حيث ترفض دولهم استعاداتهم.
وجدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، (الخميس)، الطلب من الدول الأوربية استقبال مواطنيها الذين ذهبوا للقتال في صفوف تنظيم “داعش” في سوريا، أو مواجهة فرص إطلاق سراح هؤلاء المقاتلين المقبوض عليهم وعودتهم إلى أوروبا.
وقال ترامب للصحافيين خارج البيت الأبيض: ” لدينا آلاف من مقاتلي تنظيم داعش نريد من أوروبا أن تأخذهم، ودعونا نرى إذا فعلت ذلك، وإذا لم تفعل، عندئذ سوف نضطر على الأرجح إلى إطلاق سراحهم كى يتجهوا نحو أوروبا”.
وتحتجز قوات سورية الديمقراطية التي يقودها الأكراد في سورية والمدعومة من الولايات المتحدة هؤلاء السجناء.
وامس عقد المبعوث الخاص لـ ‎التحالف الدولي لـ ‎هزيمة داعش السفير جيمس جيفري ومنسق مكافحة الإرهاب السفير ناثان سيلز مؤتمراً صحفياً في مقر وزارة الخارجية الأمريكية، قدما خلالها إيجازاً حول جهود التحالف لهزيمة داعش في ‎سوريا و العراق، وحول العالم: “نحن ملتزمون بهزيمة داعش في شمال شرق سوريا ، قوات سوريا الديمقراطية المختلطة هي القوة العسكرية الكردية / العربية هي شريكنا هناك ، نحن ملتزمون بأولئك الذين قاتلوا معنا ولم يتعرضوا للهجوم ولم يتعرضوا للأذى من قبل أي شخص ، أوضح الرئيس ذلك علانية …”
جيفري قال إنهم يواصلون العمل مع قوات سوريا الديمقراطية، كشريك محلي لملاحقة خلايا داعش التي تُركت وراءها.
مؤكدا أن داعش لا يزال يمثل تهديدًا وأن عناصر داعش نشطة للغاية في جنوب الفرات، وإدلب.
وفي الرد على أسئلة الصحفيين أكد جيفري إن أمريكا ستحتفظ بمجموعة صغيرة متبقية من القوات الأمريكية إلى أجل غير مسمى، وإنهم سيواصلون كذلك جهود تدريب القوات المحلية وتجهيزها ومرافقتها.
من جانبه قال ناثان سيلز إن لدى قوات سوريا الديمقراطية آلاف المقاتلين الأجانب المحتجزين ويجب على دولهم استعادتهم وأن تحاكمهم على جرائم التي ارتكبوها “هذه السجون التي يحتجزون فيها هي في كثير من الحالات عمليات ارتجال مخصصة لم يتم تصميمها على أنها مرافق أمنية قصوى ، وهذا جزء من سبب اعتقادنا أن هناك شعوراً بالإلحاح بالنسبة للبلدان لاستعادة مواطنيها مقاضاتهم ”
وياتي هذه التطورات بالتزامن مع أكبر حملة أمنية تشنها قوات سوريا الديمقراطية بمشاركة التحالف الدولي تشمل مدن ديرالزور والرقة والحسكة حيث أكد القائد العام لمجلس الحسكة العسكري، ادريس سلمو، أنهم ألقوا القبض على 20 من عناصر داعش في حملة التمشيط التي شملت حي غويران بمدينة الحسكة بعضهم من الجنسية العراقية، وبحوزتهم كميات كبيرة من الأسلحة والألغام.
فيما أكدت وزارة العدل الأمريكية إنها استعادت مواطنها عمر كوزو الذي يبلغ من العمر 23 عامًا حيث وُلد في دالاس ، تكساس – كان قد تم احتجازه في سوريا على يد قوات سوريا الديمقراطية (SDF) وتم نقله مؤخرًا إلى حجز مكتب التحقيقات الفيدرالي ومنه إلى تكساس”.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات