بعد عام من اعتقاله…وفاة مواطن كردي في سجون الفصائل الموالية لتركيا نتيجة التعذيب

تواصل الفصائل والجماعات الموالية لانقرة في منطقة عفرين ومناطق درع الفرات ارتكاب المزيد من الانتهاكات.

في آخر انتهاك تم رصده توفي مواطن كردي تحت التعذيب في سجون الفصائل المدعومة تركياً وذلك بعد مضي قرابة عام على اعتقاله بقرية بعدينو التابعة لمنطقة راجو بريف عفرين.

مصادر أهلية كشفت أن الفصائل الموالية لتركيا رفضت تسليم جثته لذويه وابلغتهم إنهم سيقومون بدفنه.

ومع رصد هذه الحالة يرتفع عدد المواطنيين الذي قتلوا تحت التعذيب في سجون الفصائل الموالية لتركيا إلى 26 معتقلا من أصل قرابة 5 آلاف شخص تم اعتقالهم مازال مصير نصفهم مجهولا.

في الـ 24 من شهر حزيران / يونيو الفائت، تم العثور على جثة مواطن من أبناء ناحية جنديرس بريف مدينة عفرين وذلك بالقرب من قرية قسطل جندو في ناحية شران بريف عفرين الشمالي، حيث جرى اختطافه رفقة شخص آخر وطفله من قبل مسلحين في مدينة اعزاز بتاريخ الـ 13 من شهر أيار / مايو الفائت، ليتم العثور على جثته بعد 40 يوم من اختطافه وعليها آثار تعذيب وحروق في منطقة قسطل جندو، ومن الجدير ذكره أن المواطن الآخر الذي اختطف معه كان قد قتل وتم رمي جثته على مقربة من المنطقة ذاتها في الـ 23 من شهر أيار الفائت، فيما لايزال مصير الطفل المتبقي مجهولا لدى الخاطفين وسط مخاوف على حياته، وكان المرصد السوري قد نشر في الـ 23 من شهر أيار / مايو الفائت مازالت انتهاكات الفصائل الموالية لتركيا مستمرة بحق أهالي مدينة عفرين وريفها.

وكشف مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا \ Vdc-Nsy\ من خلال تقارير راصديه في منطقة عفرين تزايد معدلات العنف والجريمة والاعتقال والخطف في منطقة عفرين ومختلف المناطق التي تسيطر عليها القوات المسلحة التركية شمال سوريا.

وأشار المركز في بيانه أن القوات التركية والميليشيات السورية التي تدعمها يواصلون ارتكاب المزيد من الانتهاكات ولا يكترثون بالدعوات التي يطلقها المركز لوقف عمليات المداهمة اليومية واعتقال المواطنين وخطفهم بدافع الحصول على الفدية ومنع ذويهم من معرفة مكان احتجازهم أو أسبابه ورفض عرضهم على المحاكمة ومنعهم من توكيل محامي.

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا \Vdc-Nsy\” يناشد الجهات والمنظمات الدولية المختصة للتدخل والقيام بواجبها في حماية المدنيين والضغط على الدولة التركية لوقف الانتهاكات ومحاسبة الجهات المتورطة فيها وتقديمهم للعدالة. تركية بوصفها دولة احتلال تتحمل كامل المسؤولية القانونية وهي المسؤولة المباشرة عن جرائم الحرب المرتكبة في منطقة عفرين من قبل جماعات وميليشيات مسلحة تقودها وتقوم بتمويلها.

“مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا \Vdc-Nsy\” كان قد وثق منذ شهر شباط 2018 وحتى نهاية حزيران \يونيو 2019 الانتهاكات التالية في عموم مناطق شمال سوريا الخاضعة لسيطرة القوات المسلحة التركية:
مقتل ( 967 ) مدني (مواطن، مستوطن)، وقتل منهم تحت التعذيب 25 شخص.
الاعتقالات (5199) تضمنت توثيق (610) حالة تعرضت للتعذيب
حوادث الانفجارات\ألغام، مفخخات…\ بلغت 121.
المطالبات بفدية، والاختطاف: 377
الإصابات بجروح (1615\بينهم 179 طفل، 98 امرأة) نتيجة مداهمة المنازل أو شظايا المتفجرات أو نتيجة تعرضهم للضرب من قبل المسلحين.
قصف “الجوي” 1051″ غارة جوية…”المدفعي، هاون”…: 64 حالة قصف قرى آهلة بالسكان.
الاقتتال بين الفصائل: توثيق 180 حالة اقتتال داخلي بين الفصائل المسلحة داخل المدن
إصابات وقتلى الحدود: القتلى 434 لاجئ، بينهم ( 79 طفلا دون سن 18 عاما، و 53 امرأة) كما وارتفع عدد الإصابات بطلق ناري أو اعتداء إلى 360 شخصا.
مصادرة الملكيات الخاصة: توثيق مصادرة (1385) منزل وتحويل بعضهم إلى سجون أو مراكز عسكرية أو مسجد، كما وجرى توثيق (76) حالة حرق متعمد لممتلكات الأهالي (المنازل والمحلات وبساتين). وتوثيق هدم ( 115 ) منزل. جرف (1396) قبر.
المرافق العامة: تحويل (54) مدرسة ومركز تعليمي وخدمي إلى مقرات عسكرية.
مجموع نقاط التظاهر ضد الوجود التركي في سوريا بلغ 350 تظاهرة، في 21 مدينة سورية .

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات