5:37 ص - السبت أغسطس 24, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

بعد “خيانة” أردوغان، السوريون يرفضون الهوية واللغة التركية  -   قوات سوريا الديمقراطية تباشر تدمير تحصيناتها على الحدود بعد الإتفاق الأمريكي التركي  -   الجيش الأمريكي يطلق اسم إحدى قلاع مسلسل «Game Of Thrones» على قاعدة سرية في شمال سوريا  -   تزامنا مع هزيمة المعارضة في خان شيخون وفد من الكتلة الكردية ضمن الإئتلاف يزور واشنطن لطلب المساعدة في إدخال قواتهم العسكرية شرق الفرات  -   الجندرمة التركية تقتل لاجئا سوريا على الحدود وتصيب 3 بجروح  -   وكالة: قوات الأمن تعتقل خلية من 8 أشخاص نفذت تفجيرات في مدينة الحسكة  -   جريمتان ضحيتهما طفلة وامرأة في الحسكة  -   البنتاغون: التفاهم مع أنقرة يمنع توغلها داخل سوريا..الدوريات المشتركة ستجري ضمن تركية  -   اعتقال خلية تابعة لداعش في الرقة مؤلفة من 22 مجندا  -   حملة اعتقالات جديدة في منطقة عفرين..تطال الأطفال والنساء  -   هجوم الجيش السوري على معقل المعارضة يضع قوات تركيا وحدودها في دائرة الخطر  -   صحيفة أمريكية تكشف عن المراحل الثلاث لتنفيذ اتفاق المنطقة الآمنة..وقسد تبدأ في التطبيق  -   حملة اعلامية لخلق فتنة عربية – كردية عبر فيديوهات مفبركة بطريقة ركيكة  -   ميليشيات المعارضة المدعومة من تركيا تعتقل المزيد من أعضاء المجالس المحلية في عفرين  -   القوات التركية في سوريا… أهدافها ومواقعها  -  

____________________________________________________________

شارك المئات في مدينة كوباني بتظاهرة رافضة للتهديدات التركية باجتياح شرق الفرات، رافعين لافتات تطالب المجتمع الدولي بالضغط على تركيا وسحب قواتها من سوريا والتي وصفوها بقوات احتلال.

وربط رئيس حكومة كوباني مصطفى إيتو تصاعد وتيرة التهديدات التركية بالتفجيرات التي تستهدف مناطق في شمال شرق سوريا وبالهزيمة التي تلاقها تنظيم داعش.

إيتو أشار إلى أن صمت المجتمع الدولي هو الدافع الرئيسي للتهديدات التركية، مضيفاً أن “ما تعرضت له مقاطعة عفرين العام الماضي من مجازر ارتكبها الجيش التركي ومرتزقته يتحمل مسؤوليته المجتمع الدولي وعليه أن يدرك حجم المخاطر التي قد تنجم من التدخل التركي وبقاءه في الأراضي السورية”.

كما وتوجه العشرات من المتظاهرين إلى قرية قره موغ شرق مدينة كوباني على الحدود السورية التركية للاعتصام وإنشاء حائط بشري رفضاً للتهديدات التركية بشن “عدوان جديد” على الأراضي السورية.

وتواصل تركيا حشد المزيدا من قواتها على الحدود السورية وتحديداً المنطقة المقابلة لمدينة تل أبيض، إذ شملت التعزيزات أسلحة ومدرعات عسكرية إضافة إلى قيام الجيش التركي بعمليات حفر على الحدود.

وأرسلت تركيا بعضاً من التعزيزات العسكرية التي جلبتها إلى المدينة في وقت سابق، إلى الحدود المقابلة لناحية سلوك وتحديداً عند قرية أبو زلة التركية التي تقابلها قرية بير المعاجلة شمال ناحية سلوك.

و بعض من تلك التعزيزات أُرسلت إلى المنطقة الحدودية المقابلة لمدينة راس العين في الحسكة.

 تواصل معنا - شاركنا التوثيق - تصحيح - قاعدة بيانات - خريطة الموقع

_______________