استمرار الاعتقالات ومداهمة المنازل في منطقة عفرين

تواصل الفصائل والمجموعات السورية المسلحة المدعومة من تركيا شن المزيد من حملات المداهمة والاعتقالات لسكان مدينة عفرين، وهي ممارسات دفعت غاب السكان بالنزوح منها، رغم أن أعداد الباقيين بعد السيطرة التركية على المدينة أقل من الثلث.

“فيلق الشام” وهو أحد فصائل الجيش الوطني الموالي لأنقرة، نفذ حملة دهم واعتقال طالت مواطنيين في قرية شيتكا التابعة لناحية معبطلي بريف عفرين، حيث تم اعتقال 8 مواطنين أثناء الحملة واقتيادهم لمكان مجهول.

جهاز “الشرطة العسكرية” نفذ عملية دهم واعتقال طالت أهالي قرية زيتوناك التابعة لناحية شران بريف عفرين، 10 مواطنين اعتقلوا أثناء المداهمة وأبلغ ذويهم بدفع مبلغ قدره (150) ألف ليرة سورية مقابل إطلاق سراح كل معتقل..

في ناحية شران داهم فصل “السلطان مراد” قرية قرتقلاق الكبيرة، واعتقل 4 مواطنين هم: مسعود مسلم بن أحمد، موشو بن منان، شعبان رشو بن أمين، مراد مسلم بن أحمد.

في قرية عربا( عرب اوشاغي) بناحية ماباتا/معبطلي شنت الشرطة العسكرية حملة واعتقل كل من محمد جمكي ابن بطال وابنته آراس جمكي، حسين جمكي وعبدالرحمن جمكي .

وتتعدد صور الانتهاكات المختلفة التي تمارسها فصائل تركيا، حيث قام عناصر فصيل الحمزات بإجبار المزارعين في ناحية جنديرس على ببيع محصول القمح و الشعير عبر مكتب تحت مسمى ” المكتب الاقتصادي”.

كما وقامت فرقة من الجيش التركي قتلع المئات من اشجار الزيتون في قرية باصوفان في عفرين وذلك بمساعدة الفصائل المسلحة الموالية له تعود ملكيتها لكل من قدري سليمان وموسى سليمان وجمعة جمو وسليمان جعفر وبكري جعفر وعلي جعفر وحسين حسين وناصر حسن وذلك بهدف إكمال الجدار العازل الذي يفصل عفرين عن المناطق السورية وعن مهجري عفرين في مناطق الشهباء وناحية شيروا.

كما وأقدم بعض الأشخاص مجهولي الهوية بالتواطئ مع العناصر المسلحة المتواجدة على الحواجز في محيط ناحية شران على سرقة مضخات المياه العمودية والقساطل الحديدية المستخدمة لضخ المياه من الآبار.

هذا وعثر الأهالي على جثمان رجلين مجهولي الهوية مقتولان مرميان في مكب للقمامة على طريق اعزاز بريف حلب الشمالي.

كما وأفادت معلومات عن خطوات تتخذها القوات التركية لبناء قاعدة عسكرية في ناحية جندريسه على الطريق الواصل بين جندريسة وقرية تل سلور.

من جهة اخرى أصدرت “قوات تحرير عفرين” اليوم بياناً قالت فيه إن قواتهم تمكنت من قتل 4 من مسلحي”أحرار الشام” وذلك خلال استهدافهم على الطريق الواصل ما بين قريتي باسوطة وغزاوية التابعتين لناحية شيراو في عفرين.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات