9:13 ص - الثلاثاء يوليو 16, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

تأثيرات بدأ العقوبات الاوربية على تركيا حول موقفها التصعيدي ضد شرق الفرات  -   لجان مختصة تابعة للأمم المتحدة تتلق ملفات انتهاكات حقوق الانسان في عفرين ومخاطر تهديدات تركيا لشرق الفرات  -   جرحى في عبوة ناسفة بسيارة في ريف حلب  -   كيف تدير تركيا عفرين عسكريا؟  -   منطقة الإدارة الذاتية: الثروات الموجود في شمال شرق سوريا  -   مع قرب الاعلان عن عقوبات أمريكية وأوربية…أردوغان يتوعد بعملية عسكرية في تل أبيض وتلرفعت  -   جرحى في تجدد القصف التركي على قرى في ريف حلب  -   إحصاء: إصابة 34 شخصا بطلقات طائشة في كوباني منذ يناير 2018  -   15 ضحية سقوط قذائف على أحياء سكنية في حلب مصدرها مناطق خاضعة لتركيا شمال سوريا  -   جامعة “روجافا”: نظام تعليمي جديد..بانتظار اعتراف دولي  -   احصاء: 102 حالة إعاقة من أصل 980 مصاب حصيلة العمليات العسكرية التركية في عفرين بين كانون الثاني وآذار 2018  -   عفرين… «تتريك» وتغيير ديموغرافي  -   المجالس المحلية في عفرين تفصل مدرسين بناء على أوامر تركية  -   مقتل وزير النفط في تنظيم الدولة الإسلامية بريف ديرالزور  -   بالتزامن مع التهديدات التركية باجتياح شرق الفرات… النظام السوري يتوعد باستهداف جنود التحالف شمال سوريا  -  

____________________________________________________________

قررت حكومة الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا تعويض المزارعين المتضررين من الحرائق التي أصابت محاصيلهم الزراعية، وذلك من خلال الاجتماع الدوري الشهري لهيئاتها ومكاتبها السبعة.

وكان المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية عقد اجتماعه المخصص لمناقشة وتقييم أعمال هيئات ومكاتب الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، والإدارات الذاتية والمدنية السبعة، وذلك بمقر هيئات الإدارة الذاتية بناحية عين عيسى.

وحضر الاجتماع كل من الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي، بريفان خالد، عبد حامد المهباش ونوابهم، والرئاسات المشركة لهيئات ومكاتب الإدارة الذاتية، والرئاسات المشتركة للمجالس التشريعية في الإدارات الذاتية والمدنية السبعة.

أقر بعدها المجلس التنفيذي وبعد نقاش بين المجتمعين بمشروع قرار لتعويض المزارعين المتضررين نتيجة الحرائق، وذلك من خلال بندين أولهما “مساهمة من قبل الإدارة الذاتية وتقديم دعم مالي مباشر، أما الثاني حث المنظمات على الدعم”.

وجاء في نص القرار أن مصدر التعويض سيكون عبر تبرع موظفي الإدارة الذاتية بشكل طوعي ألف ليرة سورية من رواتبهم، وكذلك الموافقة على طلب مجموعة من منظمات المجتمع المدني بإطلاق حملة تبرعات واسعة في شمال وشرق سوريا وفي كافة الوحدات الإدارية بدءا من المجالس المحلية والكومينات وبإشراف تلك المنظمات لتحصيل مبالغ تضاف لما يجمع من مبالغ للتعويض.

وأكد القرار أن التعويض سيشمل فقط الخسائر وليس الفوائد المتوقعة للموسم الزراعي.

هذا وعملت الإدارة الذاتية في وقت سابق على تكليف لجان في الإدارات السبعة لإحصاء المساحات الزراعية التي تعرضت للاحتراق بهدف إيجاد صيغة لتعويضهم.

والجدير بالذكر بأن الإدارة الذاتية قدرت حجم اضرار المزارعين نتيجة الحرائق حتى 16 حزيران/ يونيو بـ 19 مليار ليرة سورية، وذلك بمساحة تقارب 42 ألف هكتار.

 تواصل معنا - شاركنا التوثيق - تصحيح - قاعدة بيانات - خريطة الموقع

_______________