الإدارة الذاتية تعتمد آلية تعويض المتضررين من حرائق المحاصيل الزراعية

قررت حكومة الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا تعويض المزارعين المتضررين من الحرائق التي أصابت محاصيلهم الزراعية، وذلك من خلال الاجتماع الدوري الشهري لهيئاتها ومكاتبها السبعة.

وكان المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية عقد اجتماعه المخصص لمناقشة وتقييم أعمال هيئات ومكاتب الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، والإدارات الذاتية والمدنية السبعة، وذلك بمقر هيئات الإدارة الذاتية بناحية عين عيسى.

وحضر الاجتماع كل من الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي، بريفان خالد، عبد حامد المهباش ونوابهم، والرئاسات المشركة لهيئات ومكاتب الإدارة الذاتية، والرئاسات المشتركة للمجالس التشريعية في الإدارات الذاتية والمدنية السبعة.

أقر بعدها المجلس التنفيذي وبعد نقاش بين المجتمعين بمشروع قرار لتعويض المزارعين المتضررين نتيجة الحرائق، وذلك من خلال بندين أولهما “مساهمة من قبل الإدارة الذاتية وتقديم دعم مالي مباشر، أما الثاني حث المنظمات على الدعم”.

وجاء في نص القرار أن مصدر التعويض سيكون عبر تبرع موظفي الإدارة الذاتية بشكل طوعي ألف ليرة سورية من رواتبهم، وكذلك الموافقة على طلب مجموعة من منظمات المجتمع المدني بإطلاق حملة تبرعات واسعة في شمال وشرق سوريا وفي كافة الوحدات الإدارية بدءا من المجالس المحلية والكومينات وبإشراف تلك المنظمات لتحصيل مبالغ تضاف لما يجمع من مبالغ للتعويض.

وأكد القرار أن التعويض سيشمل فقط الخسائر وليس الفوائد المتوقعة للموسم الزراعي.

هذا وعملت الإدارة الذاتية في وقت سابق على تكليف لجان في الإدارات السبعة لإحصاء المساحات الزراعية التي تعرضت للاحتراق بهدف إيجاد صيغة لتعويضهم.

والجدير بالذكر بأن الإدارة الذاتية قدرت حجم اضرار المزارعين نتيجة الحرائق حتى 16 حزيران/ يونيو بـ 19 مليار ليرة سورية، وذلك بمساحة تقارب 42 ألف هكتار.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات