توتر في القامشلي بين الإدارة الذاتية والنظام السوري واعتقالات متبادلة

اعتقلت قوات الآساييش التابعة لهيئة الداخلية في حكومة الإدارة الذاتية مسؤولين في النظام السوري بمدينة قامشلو الإثنين/الثلاثاء فيما رد النظام السوري باعتقال العشرات من أولياء الطلاب الذين رافقوا أبنائهم للمراكز الامتحانية قادمين من مناطق الإدارة الذاتية بينهم موظفون في مؤسسات الإدارة.

وكانت قوات الآساييش قد داهمت صيدلية صدام الكيرط وقامت باعتقاله وهو من مسؤولي مايسمى بالمصالحات في قامشلو، ويسعى لفتح قنوات تواصل بين النظام السوري والعشائر المتحالفة مع مجلس سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية إلى جانب اعتقال قائد سرية حامو في ميليشيات الدفاع الوطني.

كما اعتقلت قوات “الأسايش” مراسل قناة الإخبارية السورية في الحسكة “محمد توفيق الصغير” في الرابع من حزيران الجاري بعد دخوله مناطق سيطرة قوات سورية الديمقراطية وقيامه بدون إذن عمل بتصوير حرائق حقول القمح في القامشلي والتي اتهمت الإدارة الذاتية كل من تركيا والنظام السوري وداعش بالوقوف وراءها.

وسبق أن اعتقل المراسل نفسه سنة 2013 مع مصور القناة لعدة أيام بعد أن صور تقريراً إخبارياً مزيفا حول معارك جرت في مدينة رأس العين بين وحدات حماية الشعب وتنظيم جبهة النصرة.

ونقلت منصات اعلامية بينها “خبر24” بأن عناصر الأفرع الأمنية وميليشيات الدفاع الوطني التابعة للنظام السوري اعتقلت عشوائيا عدد من المدنيين الثلاثاء 11/6/2019 كانوا بانتظار أبنائهم الذين يقدمون امتحانات “البكلوريا” وذلك في خطوة منها لاستفزاز الإدارة الذاتية.

وقالت مصادر بأن النظام السوري يفتعل المشاكل مع الإدارة الذاتية منذ أيام حيث يتعرض للمدنيين عند مرورهم بالقرب من حواجز النظام باطراف المدينة وداخل المربع الأمني.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات