قوات تحرير عفرين تصعد عملياتها في المناطق الخاضعة لتركية شمال سورية

صعدت “قوات تحرير عفرين” من وتيرة العمليات العسكرية في المناطق شمال سورية الخاضعة لسيطرة القوات التركية. حيث نفذت 7 عمليات في عفرين وإعزاز أدت لمقتل 10 مسلحين بينهم جنود أتراك وإصابة العشرات بجروح.

نص البيان الأول:
“تواصل قواتنا تنفيذ العمليات العسكرية ضد جنود جيش الاحتلال التركي ومرتزقته في عفرين ومحيطها، موقعة المزيد من القتلى والجرحى في صفوف المرتزقة.
في هذا الإطار:
بتاريخ 05 حزيران الجاري، نفذت قواتنا عملية عسكرية استهدفت موقعاً للاحتلال التركي في قرية جلبرة التابعة لناحية شيراوا، حيث تم تأكيد مقتل عسكريين تركيين بينهم ضابط وإصابة عسكري آخر بجروح.
بتاريخ 05 حزيران، فجرت قواتنا عبوتين ناسفتين بتجمع لمرتزقة الاحتلال التركي في قرية (مرسا) التابعة لناحية شرا، حيث قُتل خلال العملية ثلاثة مرتزقة وإصابة مرتزق آخر بجروح.
بتاريخ 06 حزيران، استهدفت قواتنا بالأسلحة الثقيلة تجمعاً لمرتزقة الاحتلال التركي في محيط قرية كفر خاشر التابعة لمنطقة إعزاز، حيث قُتل مرتزق.
بتاريخ 06 حزيران، فجرت قواتنا عبوة ناسفة بإحدى العربات العسكرية العائدة لمرتزقة ما تسمى (الشرطة العسكرية) في ناحية جنديرس حيث قُتل مرتزق وجرح اثنين آخرين إضافة إلى تدمير العربة، وفي تلك الأثناء حاولت مجموعة من المرتزقة اسعاف المرتزقة القتلى حيث فجرت قواتنا عبوة ناسفة أخرى في تجمع لهم، قُتل خلالها مرتزقان وأصيب مرتزق آخر بجروح.

وكحصيلة للعمليات التي نفذتها قواتنا، قُتل تسعة مرتزقة بينهم جنود أتراك، كما أُصيب خمسة آخرين بجروح وتم تدمير آلية عسكرية”.
نص البيان الثاني
“تواصل قواتنا تنفيذ العمليات العسكرية ضد جنود الاحتلال التركي ومرتزقته في عفرين ومحيطها، موقعة المزيد من القتلى والجرحى في صفوفهم. وفي هذا الإطار:
بتاريخ 08 حزيران الجاري، استهدفت قواتنا بعملية قنص أحد قيادات مرتزقة ما تسمى (الشرطة العسكرية) ويدعى محمود جاموس على الطريق الواصل بين مدينة عفرين وناحية ماباتا، حيث قُتل المرتزق على الفور.
بتاريخ 08 حزيران، استهدفت قواتنا بالأسلحة الثقيلة نقطة لتمركز الاحتلال التركي في محيط قرية كلجبرين التابعة لمنطقة إعزاز، حيث أُصيب جندي للاحتلال التركي وثلاثة من مرتزقة ما يسمى (اللواء 55) بجروح.
بتاريخ 08 حزيران، فجّرت إحدى مجموعاتنا عبوة ناسفة بإحدى العربات العسكرية العائدة لمرتزقة ما تسمى كتيبة (المنتصر بالله) التابعة للاحتلال التركي في المنطقة الصناعية في عفرين، حيث تم إعطاب العربة فيما لم يتسنَّ معرفة عدد وحجم الإصابات.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات