2:12 م - الأربعاء يونيو 19, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

تفاهم حول إدارة مدينة تل رفعت بين الإدارة الذاتية ودمشق  -   قوات الأمن تحبط 3 تفجيرات في دير الزور  -   اتهامات للنظام السوري ولتركية بعرقلة جهود إطفاء نيران المحاصيل شمال سورية  -   القوات التركية تجدد قصف قرى بريف حلب  -   انفتاح سياسي أمريكي وأوربي وعربي لدعم منطقة الإدارة الذاتية شمال وشرق سورية  -   “الإتحاد الديمقراطي” يتهم “العدالة والتنمية” بتنفيذ “مخططات العثمانية” في سورية  -   الإدارة الذاتية تناقش امكانية تعويض المتضررين من حرائق القمح والشعير  -   استئناف حركة العبور على جسر سيمالكا الذي يربط منطقة الإدارة الذاتية باقليم كردستان  -   الحرائق تلتهم المزيد من قمح الشمال: 19 مليار ليرة سورية خسائر الحرائق  -   أضرار مادية في انفجار سيارة مفخخة وسط مدينة القامشلي الحدودية مع تركية  -   أهم الجماعات المسلحة الموالية لتركيا على الأراضي السورية  -   تصعيد: قصف متبادل بين الجيش السوري والتركي في إدلب  -   اعتقال 18 مدنيا من عفرين خلال يومين  -   تظاهرة شعبية في ريف حلب ضد الانتهاكات التركية  -   مصير مجهول ينتظر العائدين إلى منازلهم في عفرين  -  

____________________________________________________________

نظمت عائلات المختطفين/ المفقودين سابقا عند تنظيم الدولة الإسلامية / داعش وقفة احتجاجية في كوباني للمطالبة بكشف مصير أبنائهم.

وطالب المعتصمون في ساحة “المرأة الحرة” وسط المدينة الجهات الرسمية والدولية بكشف مصير أبنائهم المخطوفين من قبل تنظيم “الدولة”، ورفعوا لافتات كتب على بعضها “ذنبهم الوحيد كانوا يحملون هوية كردية” و”نحن أهالي المعتقلين المدنيين نطالب بمعتقلينا” و”نطالب كل ضمير حي والمنظمات الإنسانية بمعتقلينا”.

يذكر أن مايقارب 450 شخصا في كوباني مخطوفين لدى تنظيم “الدولة” منذ عام 2013، ولم يعرف مصيرهم حتى اللحظة.

ونقلت وكالة NPA عن المواطن نبو عبه رش (والد الشاب مصطفى نبو كان عمره 19 عاماً حين اختطف في الرقة في الـ (2014/8/25)، إن الأهالي يريدون معرفة مصير أبنائهم سواءاً أكانوا أحياء أم أموات مع انتهاء وجود التنظيم في المنطقة.

وطالب المشاركون عبر بيان أصدروه إلى الرأي العام قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي والمنظمات الإنسانية والحقوقية الدولية، بالاهتمام بملف المختطفين الكرد لدى التنظيم والكشف عن مصيرهم.

بدورها قالت المواطنة قدرت حمو أن ابنها اختطف في قرية البياضية (غربي كوباني /30/ كم) في أيلول/سبتمبر 2014 ولا يعرفون مصيره، مطالبة الكشف عن مصيرهم، لافتة إلى أن شيوخ العشائر العربية تدخلوا وأفرجوا عن معتقليهم لكن المعتقلين الكرد لا يزال مصيرهم مجهولاً.

وطالبت شيرين حجي (شقيقة المختطف أحمد علي حجي الذي تم اعتقاله قرب قرية “عالية” في الحسكة أثناء توجهه للعمل في الـ 14 من شباط 2014 مع مجموعة من العمال) الجهات المسؤولة بعقد اجتماع لذوي المختطفين من قبل الإدارة الذاتية لتوضيح أوضاع وأخبار المختطفين.

وأوضحت حجي أن أخاها اعتقل لأنه من منطقة كردية دون ذنب آخر ولا يعلمون عنه شيئاً حتى الآن.

وناشدت حجي قوات سوريا الديمقراطية وجمعيات حقوق الإنسان والمنظمات الإنسانية بالتدخل للكشف عن مصير أكثر من خمسمائة معتقل من كوباني لدى تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش).