7:49 م - الأحد يونيو 16, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

تصعيد: قصف متبادل بين الجيش السوري والتركي في إدلب  -   اعتقال 18 مدنيا من عفرين خلال يومين  -   تظاهرة شعبية في ريف حلب ضد الانتهاكات التركية  -   مصير مجهول ينتظر العائدين إلى منازلهم في عفرين  -   ضبط المزيد من الشحنات الغذائية الفاسدة القادمة إلى سورية من تركيا  -   وفاة 7 أشخاص وإصابة 3 أثناء محاولة إطفاء حريق بحقول القمح في ريف الحسكة  -   إصابة شخصان في انفجار دراجة نارية مفخخة في الحسكة  -   الإدارة الذاتية ترفض عرضاً من “الخوذ البيضاء” لإخماد حرائق القمح شمال شرق سورية  -   استمرار التظاهرات الشعبية المطالبة بالانسحاب التركي من سورية  -   ممثلين عن منطقة الإدارة الذاتية شمال سورية سيحضرون لقاءات جنيف رغم الفيتو التركي  -   لا مستقبل للسوريين في تركيا  -   أردوغان يعترف: أمريكا خذلتنا في شرق الفرات ومنبج…وبوتين خذلنا في إدلب  -   ضحايا في تجدد القصف التركي على بلدات في ريف حلب الشرقي  -   قسد تعتقل خلية من 7 عناصر كانو يخططون لتنفيذ تفجيرات في الرقة  -   بعد كوباني…الاعلان عن تشكيل مجلس تل أبيض العسكريّ   -  

____________________________________________________________

ارتفعت وتيرة حوادث الاختطاف والمطالبة بالفدية التي تترواح بين 3 ألاف دولار وتصل إلى 100 ألف في مختلف المناطق الخاضعة لسيطرة تركية شمال سورية.

اسلوب جديد بدات المجموعات المسلحة المرتبطة بالفصائل تتبعه بعد تزايد الشكاوي وانتشار توثيقات وتقارير من المنظمات الحقوقية الدولية والسورية التي تفضح هذه الانتهاكات التي كانت تتم في وضح النهار من قبل عناصر الفصائل بمداهمة القرى والبلدات واعتقال الشبان والأطفال والنساء ثم المساومة مع ذويهم للسماح برؤيتهم أو تحريرهم أو الحديث معهم عبر الهاتف لقاء مبالغ مالية “فدية”.

كما وكان مسلحوا الفصائل بتعمدون اعتقال كبار السن الذين لديهم أولاد مغتربين في الدول الأوربية لابتزازهم بمقاطع عبر الواتس اب وطلب فدية قد تصل ل 100 ألف $.

وكان ثلاث أشخاص قد اختطفوا من قبل جماعة مسلحة في مدينة اعزاز قبل أسبوع وهم “رشيد حميد خليل/ تولد عفرين” حيث أعدم الثلاثاء 21 أيار/ مايو وأظهر كشف أولي للجثة وجود آثار لحروق وتعذيب بعد أن عثرت عليها مرمية قرب قرية قسطل جندو غربي اعزاز.

واختطف مع رشيد ابنه محمد رشيد خليل/ 9 سنوات الذي يعاني من تشوه في الوجه نتيجة حروق أصيب بها قبل سنوات. وشريف سيدو / 60 سنة.

فيما لايزال مصير محمد رشيد خليل/ 9 سنوات وشريف سيدو / 60 سنة مجهولا. حيث كان الخاطفون قد طالبوا ذويهم بمبلغ 100 ألف دولار للإفراج عنهم.

ونشرت عائلة المختطف شرف الدين سيدو فيديو أرسل لهم عبر تطبيق الواتس يطلب فيه جمع مبلغ الفدية ودفعه لانقاذه من التعذيب اليومي والحرمان من الطعام.

شرف الدين سيدو وهو من منطقة جنديرس يعمل في مجال تصليح السيارات وبيع الخردة، سبق إرسال الفيديو التواصل مع عائلته عبر الواتس اب، و المفعل على خط من دولة السويد/0046727689669/ كما ظهر في شاشة العرض.

وطلب فدية مالية قدرها 100 ألف دولار للافراج عنه، مع اثنين آخرين عبر مقطع فيديو يظهر فيه شرف الدين مربوط العينين وهو ينزف نتيجة الضرب والتعذيب، يطلب من زوجته \روشين بيع السيارة، كما يطلب من زوجته التواصل مع أخوته وابنائه وبيع كل شيء لتوفير مبلغ الفدية لإنقاذه، وأنه يتعرض للضرب كل يوم..

كما وتواصل مجهولين مع عائلة المواطن ابراهيم خليل عبدو ابن محمد.. الذي تم خطفه في 4 ايار الجاري أثناء عمله في حقله من قبل سيارة ترفع اعلام “الجيش الخر” طالبين مبلغ 200 الف دولار والا سيتم اعدام الشاب …حيث ارسلت صوره وهو ينزف وقد تعرض للتعذيب. والفصائل المنتشرة في تلك المناطق من بعدنلي الى خازيان هي “لواء المنتصر، لواء محمد الفاتح، لواء 112، فرقة المنتصربالله.

كما وابلغت عائلة المواطن محمد حسن/ قسطل مقداد؛ الذي اختطف من مكان عمله في “بقالية” 13 ايار/ مايو الجاري عن قيام مجهولين بطلب فدية للافراج عنه.

وكانت جماعة مسلحة قد داهمت منزل النائب العام في مدينة بزاعة “احمد الاحمد” وقامت بتقيده ونقله لمكان مجهول.

المداهمة والاختطاف جاءت بعد قيامه بتحريك ملفات الفساد والانتهاكات على خلفية دعاوي رفعها الأهالي ضد قادة فصائل الجيش الوطني الذي شكلته تركية في المدينة.

وفي مدينة جرابلس داهم ملثمون منزلا وقاموا بطعن صاحبة المنزل بعد فشل اختطافها بعد أن حاولت الصراخ والاستعانة بالجيران.

وكشفت إحصائية أجراها مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا منذ شباط 2018، عن مقتل 20 معتقلا في سجون الفصائل السورية في مختلف المناطق السورية الخاضعة لتركية لتركية شمال سورية، كما وأن مصير 2 ألف معتقلا من أصل 4 آلاف مازلا مجهولا.