7:53 م - الأحد يونيو 16, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

تصعيد: قصف متبادل بين الجيش السوري والتركي في إدلب  -   اعتقال 18 مدنيا من عفرين خلال يومين  -   تظاهرة شعبية في ريف حلب ضد الانتهاكات التركية  -   مصير مجهول ينتظر العائدين إلى منازلهم في عفرين  -   ضبط المزيد من الشحنات الغذائية الفاسدة القادمة إلى سورية من تركيا  -   وفاة 7 أشخاص وإصابة 3 أثناء محاولة إطفاء حريق بحقول القمح في ريف الحسكة  -   إصابة شخصان في انفجار دراجة نارية مفخخة في الحسكة  -   الإدارة الذاتية ترفض عرضاً من “الخوذ البيضاء” لإخماد حرائق القمح شمال شرق سورية  -   استمرار التظاهرات الشعبية المطالبة بالانسحاب التركي من سورية  -   ممثلين عن منطقة الإدارة الذاتية شمال سورية سيحضرون لقاءات جنيف رغم الفيتو التركي  -   لا مستقبل للسوريين في تركيا  -   أردوغان يعترف: أمريكا خذلتنا في شرق الفرات ومنبج…وبوتين خذلنا في إدلب  -   ضحايا في تجدد القصف التركي على بلدات في ريف حلب الشرقي  -   قسد تعتقل خلية من 7 عناصر كانو يخططون لتنفيذ تفجيرات في الرقة  -   بعد كوباني…الاعلان عن تشكيل مجلس تل أبيض العسكريّ   -  

____________________________________________________________

تعيش مختلف المناطق الخاضعة لتركية في شمال سورية حالة من التسيب الأمني وغياب الأستقرار.
في منطقة راجو في عفرين أبلغ الأهالي عن انتشار العصابات التي تمارس السطو والنهب و الخطف بدون أي رادع حيث ينصبون الحواجز ويقتحمون المنازل ويستولون على سيارات المارة ورغم تكرار الشكاوي لم تتحرك الفصائل المسيطرة على المنطقة ومنها أحرار الشرقية للاستجابة لشكاوي الأهالي.
وفي منطقة بلبل بعفرين نشر شريط مصور لأمرأة تتهم فيه رئيس قسم مكافحة المخدرات في شرطة ناحية بلبل الملازم “تامر العبد” بالتحرش ومحاولة الاغتصاب بعد أن زارت سجنا يحتجز فيه زوجها.
وفي منطقة شرا شن فصيل السلطان مراد حملة مداهمات في قرية ايكدام وقامت باعتقال 4 مواطنيين عرف منهم نبيه عمر / العمر 55 عاما واقتادوهم إلى جهة مجهولة كما وشنت حملة مداهمات كذلك في قرية قسطل مقداد واعتقلت 5 مواطنين عرف منهم محمد حسن البالغ من العمر 48 عاما.
وفي منطقة شيخ الحديد/شيه يواصل فصيل العمشات الاعتقالات والاستيلاء على المنازل والأراضي الزراعية والاعتداء على أعضاء المجالس المحلية واجبارهم على الاستقالة إضافة إلى الاعتداء على عناصر الشرطة بدون رادع حيث استباح المنطقة وحولها لمستعمرة مغلقة بحماية من المخابرات التركية.
وبالإضافة إلى هذا فإن عناصر الفصائل وعوائلهم يواصلون حرق و قطع وقلع آلاف أشجار الزيتون في قرى درويش وجيا وفوق جبل بلال بناحية راجو، وبين قريتي كفر جنة ومتينا بناحية شرا، وفي قرى حمام ومروانيه فوقاني وتحتاني، وأشكا غربي بناحية جندريسه، كما وتم افتعال حرائق في غابات تترا وقصيري وقازقلي بناحية جندريسه، بالإضافة لمساحة بين قريتي كوبك وسيويا بناحية موباتا لبناء قواعد عسكرية أو مقرات أمنية أو لغرض بيع الخشب، كما أقدم المسلحون على تدمير مجموعة من قبور أهلنا الايزيدين في عرش قيبار.
وتعرض ما يقارب 11 ألف هكتار من أصل 33 ألف هكتار من غابات الصنوبر الطبيعية والمزروعة في عفرين للحريق والتقطيع.
حيث يتم بيعه كحطب والفحم المستخرج من الأشجار المقتلعة يباع في أسواق ” عفرين، اعزاز، الباب وجرابلس وإدلب”، وتدني سعر الطن الواحد من الحطب إلى 15 ألف ليرة سورية.
الحرائق اندلعت على مراحل في جبال سارسين وخرابة سماق و كوريه و كمرش وسوركه وجرقا بناحية راجو، وفي ما يقارب نصف غابات جبال هاوار (مواقع بافران، قلعة هاوار، ريشا عسيه)، وفي جبال قرى رووتا (جبال وادي جهنم) ورمضانا وكوردا ناحية موباتا، وفي غابات قرى تترا وحج حسنا و قازقلي وشيخ محمد وجولاقا بناحية جندريسه، وفي غابة جزيرة وسط بحيرة ميدانكي.
في اعزاز دهست مدرعة عسكرية تركية شاب مدني على طريق ندة واردته قتيلاً بعدما صدمت دراجته النارية.
كما وأصيب القيادي في الفوج الخامس “ابو علاء كفرنايا” على مفرق يحمول في انفجار لغم بسيارته.
في جرابلس نجى قيادي من الجيش الوطني المدعوم من تركية في إنفجار عبوة ناسفة كانت موضوعة بسيارته خلف جامع فاطمة قرب بناية الباخرة.
وقتل صياد سمك في نهر الفرات وجرح آخر بإطلاق نار من مجهولين قرب منطقة تعتبر قريبة من خط التماس الذي يفصل قوات مجلس منبج العسكري عن درع الفرات.
في منطقة الباب داهمت الفصائل المسلحة مشفى المدينة وقامت باعتقال 11 ممرضة تعمل في المشفى.