3:38 م - الإثنين مايو 20, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

استمرار حالة الفوضى والفلتان الامني في المناطق الخاضعة لتركية شمال سورية  -   أضرار ‏مادية في إنفجار لغمين في مدينة منبج بريف حلب  -   الإدارة الذاتية تعمم أرقام للاتصال في حال نشوب حرائق في المحاصيل الزراعية شمال وشرق سوريا  -   شروط عودة السوريين من تركيا إلى بلدهم في عطلة   -   ضحايا في سلسلة انفجارات بالرقة  -   تركية تغلق مكاتب هيئات المُهجّرين في عفرين  -   اتهامات لحرس الحدود التركي باشعال النيران في المحاصيل الزراعية على الحدود السورية  -   مقتل مواطن نازح في تجدد القصف التركي على قرى بريف حلب  -   تركية تحدد للسوريين مواعيد العبور عبر بوابتي “جرابلس” و”باب الهوى”  -   ‏تجدد التظاهرات الشعبية المطالبة باسقاط المجالس التركية شمال سورية  -   المهجرون يتهمون تركية بالسعي لتوطينهم في عفرين  -   الحكومة السورية والمعارضة تبادلتا محتجزين جنوب حلب  -   هل تبرم روسيا وتركيا صفقة جديدة في سوريا أم ينتهي تحالفهما  -   مصير معتقلي عفرين مجهول.. ونقل عدد منهم إلى تركيا  -   تطبيق قانون التجنيد الإجباري في الرقة مطلع حزيران القادم  -  

____________________________________________________________

قتل شخص واحد على الأقل من عناصر الأمن الداخلي وأصيب عشرة أشخاص بجروح بينهم 3 أطفال في انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري وسط مدينة منبج السورية بريف حلب الشرقي.
الانفجار وقع في طلعة الزراعة قرب مبنى المواصلات التابعة للادارة المدنية شمال المدينة واستهدف مقر شرطة النجدة.
توقيت الانفجار: 16.00
وسارعت سيارات الإسعاف والإطفاء إلى المكان، وقامت القوات الأمنية باغلاق منطقة الانفجار.
وأصدر المركز الإعلامي لقوى الأمن الداخلي في مدينة منبج وريفها بياناً بخصوص التفجير الذي وقع مساء اليوم الخميس شمال المدينة.
وأشار البيان أنه وفي تمام الساعة الرابعة وخمس دقائق من مساء اليوم الخميس، انفجرت سيارة مفخخة يقودها انتحاري أمام مركز قوى الأمن الداخلي “النجدة”، الواقع شمال شرق المدينة.
ونوه البيان بأن قواتهم سارعت على إثرها إلى مكان التفجير مع سيارات الإسعاف والإطفاء لإخماد الحريق ونقل المصابين إلى المشافي، وبعد التحقيقات والتحري تبين أن التفجير أدى لاستشهاد عضو في قوى الأمن الداخلي، ووقوع 10 جرحى من مدنيين وعسكريين بينهم 3 أطفال أثناء مرورهم في الشارع الذي وقع فيه التفجير.
وناشدت قوى الأمن الداخلي في ختام بيانها كافة المواطنين للإبلاغ عن أي حركة مشبوهة أو جسم مشبوه، للمشاركة في الحفاظ على أمن وسلامة مدينتهم.