3:58 م - الأحد مايو 22, 6225

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

اختطاف النائب العام في مدينة بزاعة على خلفية تحريك ملفات ضد قادة الفصائل  -   بعد اعتقاله في أعزاز… مطالبة بفدية 100 ألف دولار للإفراج عنه  -   الشرطة تطلق النار لتفريق مظاهرة ضد المجالس المحلية التابعة لتركيا شمال سوريا  -   مقتل 9 مسلحين من فصائل تدعمها أنقرة في عفرين  -   ترامب: هؤلاء من يمنعونني من تطبيق خطة الانسحاب من سورية  -   على أنقرة إنهاء احتلال عفرين قبل توقع أية نتيجة من رسائل أوجلان  -   تركية ترسل رجال أعمال مقربين من “العدالة والتنمية” إلى عفرين للاستثمار فيها  -   استمرار حالة الفوضى والتسيب الأمني في المناطق الخاضعة لتركية شمال سورية  -   أضرار ‏مادية في إنفجار لغمين في مدينة منبج بريف حلب  -   الإدارة الذاتية تعمم أرقام للاتصال في حال نشوب حرائق في المحاصيل الزراعية شمال وشرق سوريا  -   شروط عودة السوريين من تركيا إلى بلدهم في عطلة   -   ضحايا في سلسلة انفجارات بالرقة  -   تركية تغلق مكاتب هيئات المُهجّرين في عفرين  -   اتهامات لحرس الحدود التركي باشعال النيران في المحاصيل الزراعية على الحدود السورية  -   مقتل مواطن نازح في تجدد القصف التركي على قرى بريف حلب  -  

____________________________________________________________

أصيب مدنيان بجروح في تجدد الانفجارات في منطقة جرابلس شرقي حلب والواقعة على الحدود التركية، دراجة نارية مفخخة انفجرت وسط شارع رئيسي في ما يعرف ب “حارة الدرابيس” جنوب المدينة. وأمس قتل شخصان في هجوم مسلح لملثمين على منزل جنوبي المدينة.

وتزامن الانفجار مع خروج مظاهرات في عدة مدن شرق حلب تطالب بإسقاط مجالسها المحلية، الخاضعة لتركية بتهمة الفساد، ورفعت شعارات تدعو لاعتقال أعضاءها، التظاهرات بدأت منذ ثلاثة أشهر ضد المجالس في عدة مدن منها اعزاز وصوران وكفرة (41 كم شمال مدينة حلب) شمال سورية.

وكانت “الشرطة العسكرية” قد حذرت من استمرار التظاهرات، وعممت على المؤسسات والمجالس المحلية قرارا بفصل أي موظف ينضم للمظاهرات، حيث أوقفت مديرية التربية والتعليم في بلدة صوران، معلمين اثنين عن العمل نتيجة مشاركتهم بمظاهرات ضد المجلس المحلي، كما وتم توقيف صرف رواتبهم المدفوعة من قبل “وقف المعارف التركية”.

وأضافت مديرية التربية إن إحالتها للمعلمين الاثنين جاءت “بناءا على الكتاب الصادر عن المجلس المحلي في بلدة صوران بتاريخ 11 نيسان 2019، مردفة “بعد استجوابهم أقرا لخروجهم بمظاهرات والإصرار على الخروج في المرات القادمة”.

وسبق أن فصل المجلس المحلي لصوران 12 نيسان الماضي، أحد موظفيه لمشاركته بمظاهرات ضده، كما طالب مديرية التربية في البلدة بملاحقة المعلمين الذين شاركوا فيها.

ويستمر عشرات المدنيين بالخروج في مظاهرات ضد المجلس المحلي لصوران ومدن أخرى، مطالبين بإقالة أعضاء المجلس المحلي، حيث يتهمونهم بالفساد الإداري والمالي، كما هددوا بتنفيذ إضراب عام في حال لم تنفذ مطالبهم.