2:27 م - الخميس أغسطس 22, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

ميليشيات المعارضة المدعومة من تركيا تعتقل المزيد من أعضاء المجالس المحلية في عفرين  -   القوات التركية بسوريا.. هذه أهدافها ومواقعها  -   تجدد الاعتقالات في منطقة عفرين واعزاز والباب  -   تجدد القصف التركي على قرى بريف حلب  -   أحزاب كردية سورية تصدر بيانات تدين السلطات التركية ويتهمونها بالانقلاب على الديمقراطية  -   اعتقال عصابة مؤلفة من ثلاث أشخاص تتاجر بالعملة المزورة في الحسكة  -   الخارجية التركية تطلع الإئتلاف السوري على نتائج مباحثاتهم مع واشطن حول شرق الفرات وتتجاهل إدلب  -   بأوامر تركية…اعتقال 7 أشخاص في اعزاز والباب بسبب مشاركتهم في تظاهرة تطالب الجيش الحر بالتوجه للقتال في إدلب  -   موسكو تعاقب أنقرة في إدلب بعد «تفاهم» شرق الفرات  -   فصائل المعارضة المدعومة من تركيا تعتقل 85 مدنيا منذ بداية آب الجاري  -   الحكومة الألمانية تستعيد أربعة من أطفال “داعش” من مخيم بشمال سوريا  -   مدينة عفرين.. النسيج المُلفق والمستقبل المجهول  -   تجدد الاشتباكات والقصف بين القوات التركية والكردية بريف حلب  -   النظام السوري يحيل 4 متهمين اعتقلوا في مدينة نبل إلى الأمن السياسي ومخاوف على حياتهم  -   الكلدان يتظاهرون من أجل السلام وضد دعوات الحرب من قبل تركيا  -  

____________________________________________________________

أصيب مدنيان بجروح في تجدد الانفجارات في منطقة جرابلس شرقي حلب والواقعة على الحدود التركية، دراجة نارية مفخخة انفجرت وسط شارع رئيسي في ما يعرف ب “حارة الدرابيس” جنوب المدينة. وأمس قتل شخصان في هجوم مسلح لملثمين على منزل جنوبي المدينة.

وتزامن الانفجار مع خروج مظاهرات في عدة مدن شرق حلب تطالب بإسقاط مجالسها المحلية، الخاضعة لتركية بتهمة الفساد، ورفعت شعارات تدعو لاعتقال أعضاءها، التظاهرات بدأت منذ ثلاثة أشهر ضد المجالس في عدة مدن منها اعزاز وصوران وكفرة (41 كم شمال مدينة حلب) شمال سورية.

وكانت “الشرطة العسكرية” قد حذرت من استمرار التظاهرات، وعممت على المؤسسات والمجالس المحلية قرارا بفصل أي موظف ينضم للمظاهرات، حيث أوقفت مديرية التربية والتعليم في بلدة صوران، معلمين اثنين عن العمل نتيجة مشاركتهم بمظاهرات ضد المجلس المحلي، كما وتم توقيف صرف رواتبهم المدفوعة من قبل “وقف المعارف التركية”.

وأضافت مديرية التربية إن إحالتها للمعلمين الاثنين جاءت “بناءا على الكتاب الصادر عن المجلس المحلي في بلدة صوران بتاريخ 11 نيسان 2019، مردفة “بعد استجوابهم أقرا لخروجهم بمظاهرات والإصرار على الخروج في المرات القادمة”.

وسبق أن فصل المجلس المحلي لصوران 12 نيسان الماضي، أحد موظفيه لمشاركته بمظاهرات ضده، كما طالب مديرية التربية في البلدة بملاحقة المعلمين الذين شاركوا فيها.

ويستمر عشرات المدنيين بالخروج في مظاهرات ضد المجلس المحلي لصوران ومدن أخرى، مطالبين بإقالة أعضاء المجلس المحلي، حيث يتهمونهم بالفساد الإداري والمالي، كما هددوا بتنفيذ إضراب عام في حال لم تنفذ مطالبهم.

 تواصل معنا - شاركنا التوثيق - تصحيح - قاعدة بيانات - خريطة الموقع

_______________