6:00 ص - الخميس أبريل 25, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

Vdc-Nsy

تركيا تحتفل بـ عيد السيادة الوطنية على الأراضي السورية  -   الأرمن في شمال سوريا يحذرون من تكرار سيناريو الإبادة الجماعية من قبل العثمانيين الجدد  -   ضحايا في تجدد القصف التركي على قرى آهلة بالسكان شرقي حلب  -   الإعلان عن تأسيس أول كتيبة للأرمن في شمال سوريا  -   بعد 9 سنوات وبحماية تركية…الائتلاف يفتتح أول مقراته في سوريا  -   الأرمن في شمال سوريا متخوفون من إبادة جماعية ثانية على يد الأتراك  -   بالتزامن مع الذكرى السنوية للإبادة: القوات التركية تداهم منازل للأرمن وسط مدينة الباب  -   مظاهر من الغزو الثقافي التركي في شمال سوريا  -   القوات التركية تجدد قصف قرى بريف حلب  -   العثور على المزيد من المقابر الجماعية في الرقة  -   جريحان بانفجار عبوة ناسفة في الرقة  -   ضحايا في تجدد الاشتباكات وسط مدينة الباب السورية  -   الأكراد متخوفون من التطبيع بين النظام السوري والتركي برعاية من موسكو  -   السريان يرفضون “المنطقة الآمنة” التركية ويتهمونها بارتكاب انتهاكات في عفرين  -   بلدية إسطنبول كانت تموِّل عمليات قذرة في شمال سوريا  -  

____________________________________________________________

في شهادة للمواطنة (م م) البالغة من العمر 50 عاماً وأم لخمسة أبناء، نقلتها وكالة هاوار المحلية تقول (م م) التي تمكنت من الخروج من عفرين منذ قرابة عشرين يوماً، أنها عادت مع أسرتها إلى عفرين، كونهم تلقوا وعودا من “المسلحين” باعادة منزلهم وسيارتهم إليهم…

وأضافت، “بعد عودتنا إلى عفرين تم الموافقة من قبل كتيبة لواء الشمال على العودة إلى منزلنا، لكن فصيلي سلطان مراد مع لواء الشمال اقتحما المكان مباشرةً وأخرجونا من منزلنا…اختطفوا زوجة شقيق زوجي (ف م) وأفرجوا عنها بعد 28 يوماً وتلقت خلال فترة الاعتقال للضرب والتعذيب، كانت معتقلة في غرفة مليئة بالأفاعي والفئران.”.

وقالت “تم تهديدي وابتزازي بابنتي البالغة من العمر 14 عاماً، وأنهم سيتركوننا في سبيلنا بدون مضايقات إن قبلت تزويجها لهم….”

وتضيف (م م)… بعد فقدانهم الأمل بأخذ ابنتي اعتقلوا ابني وابن (ف م) لمدة 16 يوماً….واعيد اعتقال أحد أبناء المواطنة (م م) ودام اعتقاله لمدة 15 يوماً مجددا.

(م م) ذكرت في سياق حديثها قصة امرأتين بالغتين من العمر 50 عاماً، وقالت: “ذات مرة قام مسلحوا الفصائل باقتحام منزل تعيش فيه امرأتان واعتقلوهما، و تم تعذيبهن لمدة 24 يوماً، بطرق وحشية منها قلع الأظافر، حتى غابت إحداهن عن الوعي”…

المواطنة (م م ) قالت: “في فترة الاعتقال اجبرونا على الاتصال هاتفيا مع زوجي وأطلب منه العودة، وإننا مختطفون لحين إرسال أموال…”