مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

قوات الأمن تحبط هروب 4 من زوجات داعش واطفالهن من مخيم الهول  -   تفاقم الأوضاع في مخيم عوائل داعش… مقتل امرأة خنقاً في مخيم الهول  -   السلطات الماليزية تحتجز صحفي سوري في مطار كوالالمبور ومخاوف من ترحيله الى دمشق  -   التحالف الدولي يقتل 3 قادة داعش في عفرين بغارة من طائرة مسيرة  -   حواجز “الجيش الوطني” تفرض ضرائب على أهالي تل أبيض ورأس العين  -   تحديث بيانات: رغم زوال دولة داعش مازال مصير 2,892 من الايزيديين مجهولا  -   مظاهرات في منطقة أردوغان الآمنة ترفع شعارات تطالب باسقاط نظامه وسحب جيشه من سوريا  -   اتهامات سرقة الأعضاء البشرية تطال مشافي تركيا مجددا.. “سوري” يتهم أطباء مشفى حكومي تركي بسرقة كليته  -   تهريب 5 سجناء من تنظيم داعش من سجن في مدينة عفرين  -   فصائل تركيا تواصل الانتقام من أهالي عفرين لتهجير من تبقى منهم  -   ارتفاع عدد قتلى والمصابين بين المسلحين الموالين لتركيا الى 1024 منذ الهجوم على شرق الفرات  -   انفجار في رأس العين….القوات التركية تفشل مُجدّداً في توفير الحماية للمدنيين في شمال سوريا  -   الإدارة الذاتية تواصل اعتقال 10 معارضين من المجلس الوطني الكردي  -   الأوضاع تتفاقم في مخيم الهول…جلد امرأة حتى الموت  -   اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة..هجمات تركية تسببت في إصابة 463 شخصا باعاقات دائمة وتهديد حياة 15 ألفا آخرين  -  

____________________________________________________________

نشرت وكالة هاوار المحلية احصائية تتضمن تواجد 26 الف إمرأة في مخيم الهول بالحسكة، من زوجات وأبناء مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية. محذرة من الأفكار المزروعة في أذهان هذه العائلات والتي تشكلاً خطراً بالغاً.

وانتهى الوجود العسكري لتنظيم الدولة الإسلامية الذي سيطر على مساحات واسعة في سوريا والعراق، مع اعلان قوات سوريا الديمقراطية في الـ23 من آذار/مارس الماضي القضاء على التنظيم في قرية الباغوز في ريف دير الزور شرق سوريا.

وسلّم الآلاف من عناصر التنظيم أنفسهم لقوات سوريا الديمقراطية، كما وتم ايقاف القتال 6 مرات لفتح ممرات امنة لعبور المدنيين، او تسليم عناصر التنظيم لأنفسهم….وتم نقل غالب المدنيين إلى مخيم الهول وبلغ عددهم 11 ألف و39 امرأة وطفل من عائلات عناصرر التنظيم الأجانب، حيث تم تخصيص 3318 خيمة في مخيم خاص بهم.

وفي الجانب الأيمن من المخيم وضمن القطاع السادس والسابع اللذين تمت إضافتهما إلى مخيم الهول منذ شهر شباط الماضي، يقطن ما يقارب من الـ 15 ألف شخص من عائلات عناصر التنظيم من أطفال وزوجات من السوريات والعراقيات.

عند التجول ضمن مخيم الهول، لن تتمكن من الخلاص من الشتائم التي تطلقها النساء الداعشيات، وتظهر على الفور الذهنية التي زُرعت في أذهانهم، حتى ومن الممكن أن تتعرض للضرب من قبل النساء والأطفال.

وهذا يسبب خطراً كبيراً فيما لو كبر هؤلاء الأطفال على هذه الذهنية \أطفال داعش\ الذين يحملون أيضا أفكار متطرفة، وأن أبنائهم أسرروا أو قتلوا من قبل أمريكا أو الأكراد..

إدارة المخيم ناشدت الجهات المعنية بإعادة تأهيل القاطنين في مخيم الهول،من خلال تمويل وتنظيم مشروع موسّع، وحذرت إن الوضع سيزداد سوءاً مع بقاءه كما هو بدون تحرك من المجتمع الدولي..

 تواصل معنا - شاركنا التوثيق - تصحيح - قاعدة بيانات - خريطة الموقع

_______________