مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

أقلية مسيحية أشورية في شمال شرق سوريا قلقة على مصيرها مع التقدم التركي  -   قوات سوريا الديمقراطية تخسر (203) مقاتلا نتيجة الهجوم التركي شرق الفرات  -   قوى الأمن الداخلي في كوباني تتعهد باتخاذ اجراءات لحماية الدوريات المشتركة  -   الهجوم التركي على سوريا يعزز الهوية الكردية  -   فصائل أنقرة تعتقل 12 امرأة في عفرين منذ بداية نوفمير  -   المنطقة الآمنة التركية في سوريا: “مزقوا أحشاء ابني وأفقدوه عقله من شدة التعذيب”  -   اعدامات ميدانية…. فيديو آخر يؤكد انتهاكات فصائل أنقرة  -   اعدامات ميدانية بحق طاقم طبي…. فيديو آخر يؤكد انتهاكات فصائل أنقرة  -   قتيل في مظاهرة فرقتها القوات التركية وفصائلها بالقوة في مدينة الباب  -   آراس شاب عذبته فصائل اعزاز المدعومة من تركيا بـ “الخازوق”  -   فصائل موالية لتركيا تعتقل 20 شخصا بينهم 3 نساء  -   إجبار آخر عائلة أرمنية بقيت في مدينة جرابلس على اعتناق الإسلام  -   المدرعات التركية تتسبب بحادثين مرورين وتصيب فتاة بجروح في دوريتها المشتركة مع الروسية في كوباني  -   تفاصيل عملية عين الصقر.. هكذا ساعدت وحدات حماية الشعب الكردية في التوصل لمكان البغدادي ومقتله  -   فيديو..قتيل وجريح بعد إطلاق نار من قبل الشرطة على متظاهرين طالبوا بخروج القوات التركية من سوريا  -  

____________________________________________________________

ارتفعت وتيرة الانفجارات في مختلف المناطق والمدن الواقعة تحت سيطرة القوات التركية في شمال سوريا، ضمن حالة من الفلتان الأمني في هذه المناطق التي تشهد تناحرا وخلافات بين الفصائل الإسلامية المتعددة ولاءات رغم كونها خاضعة بشكل مباشر للسيطرة التركية.

في منطقة عفرين، سمع دوي انفجار عنيف صباح اليوم ناتج عن لغم أرضي على طريق جندريسه، وأدى لإصابة شخصين على الأقل بالإضافة إلى أضرار مادية كبيرة.

وفي مدينة جرابلس سمع دوي عدة انفجارات لألغام أرضية منذ الصباح، بدون معلومات عن سقوط ضحايا.

وبالأمس 7 نيسان/ أبريل أصيب ثلاث اشخاص على الأقل في انفجار لغم وسط مدينـة عفرين بشارع الفيلات المكتظ بالسكان، حيث سمع دوي الانفجار في جميع أرجاء المدينة.

كما وقتل شخص، وأصيب آخر جراء انفجار لغم قرب دوار القبان وسط مدينة عفرين، ووتم التعرف على هوية الشخص المقتول واسمه “عبد المعين الزعبي، بن فائز” من مواليد 1989.

وفي مدينة الباب أصيب أحد قادة المجموعات التي تدعمها أنقرة بجروح بليغة بعد استهداف سيارته بعبوة ناسفة في شارع زمزم، والمصاب قيادي في الفيلق الثالث يلقب بـ “أبو محمود حلاق”.

وتشهد مختلف المدن الواقعة تحت سيطرة الفصائل السورية المدعومة من أنقرة حالة فلتان أمني، واقتتال فصائل واعتقالات ومداهمات واستيلاء على الملكيات.

حيث أصيب /الجمعة أربعة مسلحين من “فرقة الحمزة”، بانفجار لغم قرب مدينة عفرين، بين قريتي كيمار وبراد شمال مدينة حلب.

كما وجرح الخميس، عضو في المجلس المحلي لبلدة الأبزمو (26 كم غرب مدينة حلب)، نتيجة محاولة اغتيال ، كما استهدفت محاولة اغتيال أخرى قيادي عسكري في الجيش السوري الحر بالبلدة.

من جهة أخرى اعلنت جماعة مسلحة تطلق على نفسها اسم “قوات تحرير عفرين” عن عمليتين في قرية جلبرة بناحية شيراوا في عفرين أدت لمقتل 4 مسلحين وإصابة 7 بجروح، كما واعلنت جماعة أخرى تطلق على نفسها اسم “غرفة عمليات غضب الزيتون” عن تنفيذ هجوم من خلال تفجير عبوة ناسفة في مركز مدينة عفرين قرب شارع معراته استهدف “احرار الشرقية” وأدى لمقتل أربعة مسلحين  وجرح خمسة آخرين.

صور 18+

 تواصل معنا - شاركنا التوثيق - تصحيح - قاعدة بيانات - خريطة الموقع

_______________