بعد مقتل طفلة وشاب اليوم..ارتفاع عدد اللاجئين السوريين الذين قتلوا برصاص الجنود الأتراك إلى 432 لاجئا

تواصل القوات التركية قتل السوريين الذين يفرون من الحرب الدائرة في بلادهم تجاه حدودها، ولا تستثني حتى الأطفال والنساء رغم كونها دولة منخرطة في الحرب السورية وتدعم فيها المعارضة المسلحة.

حيث قتلت قوات حرس الحدود التركية اليوم طفلة ورجل وأصابت 4 آخرين بجروح أثناء محاولتهم عبور الحدود السورية التركية في إدلب.

أربعة أطفال مع أمهم ينحدرون من قرية كفرنانها بحلب، حاولوا العبور إلى الأراضي التركية من منطقة حارم، حيث أطلقت عليهم “الجندرمة” الرصاص بشكل مباشر، ما أدى لمقتل طفلة وإصابة أمها وإخوتها بجروح إحداها خطرة، “الجندرمة” فتحت النار على شاب حاول إسعاف المصابين ما أدى لمقتله.

وارتفع عدد اللاجئين السوريين الذين قتلوا برصاص قوات حرس الحدود التركية أو حوادث على الحدود إلى 432 لاجئا، بحسب احصائية من مركز توثيق الانتهاكات Vdc-Nsy بينهم ( 82 طفلا دون سن 18 عامًا، و 53 امرأة) كما وارتفع عدد الإصابات بطلق ناري أو اعتداء إلى 343 شخصا.

وتتكرر حالات استهداف “الجندرمة” للاجئيين السوريين الذين يحاولون عبور الحدود من سوريا هربا من الحرب الدائرة في بلادهم، كما قامت ببناء جدار عازل على طول حدودها التي يبلغ طولها 911 كم لمنع دخول اللاجئين، ما يسفر عن سقوط قتلى وجرحى مدنيين بشكل مستمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *