مقتل سبعة عناصر من فصائل موالية لانقرة في عفرين واعزاز

اعلنت جماعة مسلحة تطلق على نفسها اسم “قوات تحرير عفرين” تنفيذها عملية قنص في قرية كلجبرين التابعة لمنطقة إعزاز أدت لمقتل مسلح من فصائل موالية لتركيا.

“تواصل قواتنا تنفيذ عملياتها النوعية ضد جيش الاحتلال التركي و مرتزقته في مدينة عفرين و محيطها .وفي هذا الاطار

بتاريخ 26آذار استهدفت قواتنا بعملية قنص أحد عناصر المرتزقة التابع لمجوعة بما يسمى الجبهة الشامية في قرية كلجبرين التابعة لمنطقة اعزاز، ونتيجة لهذه قتل ذلك المرتزق على الفور” .

جماعة أخرى تطلق على نفسها “غضب الزيتون” تبنت تفجر حاجز لفصيل الحمزات في قرية جويق التابعة لمدينة عفرين أسفر عن مقتل 6 مسلحين وجرح أربع آخرين.

“يستمر مقاتلونا في قتل ومحاسبة المرتزقة الذين شاركوا الاحتلال التركي في احتلال عفرين وتهجير أهلها، وممارسة الأعمال الإرهابية دون حسيب ورقيب، وإيماناً منا بأنه يجب محاسبة المرتزقة وأذيالهم على أفعالهم، في كل من عفرين وعزاز وجرابلس وادلب وكافة الشمال السوري.

فقد قام مقاتلونا بتاريخ 29/3/2019 بتفجير عبوة ناسفة في حاجز فرقة الحمزات في قرية جويق التابعة لمدينة عفرين حيث أدت العملية لمقتل 6 مرتزقة وجرح أربع من مرتزقة الاحتلال التركي.

نؤكد للرأي العام أن عمليات مقاتلينا ستستهدف جميع المرتزقة الذين دعموا أو شاركوا في احتلال عفرين أينما كانوا. كما أننا لا نزال على عهدنا في مواصلة العمليات الانتقامية حتى تحرير عفرين وعودة أهلها بكرامتهم إلى أرضهم وإزالة جميع آثار الاحتلال من أرضنا الطاهرة”.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات