تركيا تحظر الاحتفال بعيد “نوروز” في عفرين

image_pdfimage_print

أبلغت تركيا المجالس المحلية التي شكلتها في عفرين بحظر أي مظاهر احتفالية بعيد نوروز. وهو أحد الأعياد القومية التي يحتفل بها الكرد كل عام.

ويشكل البلاغ حسما لجدل أثير مؤخرا حول قيام عدد من المجالس بالسماح بالاحتفال يوم 21 آذار لتضطر إلى سحب بياناتها لاحقا.

وبررت بعض المجالس المحلية التي تشكل ذراع تركيا الإداري في عفرين حظر الاحتفالات للحاجة الماسة لإدارة شؤون المواطنين في المدينة.

وعيد نوروز يصادف اليوم الأول للسنة الكردية (21 آذار)، هو العيد القومي لدى الشعب الكردي، وهو في نفس الوقت رأس السنة الكردية الجديدة وبعتبر من الأعياد القديمة التي يحتفل بها الكرد والكثير من الشعوب في المنطقة. ويصادف يوم 21 من آذار التحول الطبيعي في المناخ والدخول في شهر الربيع الذي هو شهر الخصب وتجدد الحياة في ثقافات عدد من الشعوب الأسيوية،
لكنه يحمل أيضا صفة خاصة مرتبطة بقضية التحرر من الظلم، وفق الأسطورة الكردية التي تشير الى أن إشعال النار من قبل كاوا حداد كان رمزاً للانتصار والخلاص من الظلم الذي كان مصدره أحد الحكام الظالمين.

يبدأ الاحتفال به منذ الصباح حتى اليوم الثاني حيث تشعل النار في مساء العشرين من نوروز فوق أعالي الجبال ويخرج الناس إلى المتنزهات في اليوم الثاني.

وفور دخول الفصائل الإسلامية الموالية لأنقرة مدينة عفرين بدعم تركي قامت بتدمير تمثال كاوا حداد وسط مدينة عفرين وهو رمز قومي للكرد والكثير من شعوب المنطقة وترفض الاعتراف بالعيد وتعبره من رموز الكفر والالحاد.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات