تركيا تعيد افتتاح معبر الراعي مع سوريا بعد إغلاقه لدواعي أمنية

أعادت تركية افتتاح معبر الراعي الحدودي مع سوريا شمالي حلب، وذلك بعد إغلاقه منذ شهرين لدواعي أمنية، لا سيما بعد نشر وسائل إعلام عن ضبط كميات كبيرة من الحبوب والمواد المخدرة، والأدوية المهربة.

المعبر أفتتح لأول مرة في 16 كانون الأول 2018 أمام الحركة التجارية وحركة المدنيين، ودخول الأسلحة والعتاد العسكري.

وكانت وزارة التجارة والجمارك التركية قد أعلنت عن تحويل البوابة الواقعة في بلدة “إلبيلي” (المقابلة لمعبر الراعي) إلى معبر رئيسي، ليكون شريانًا للأنشطة التجارية في المنطقة.

ونقلت وكالة “الأناضول” عن والي ولاية كلس، محمد تكين، أنّ المعبر المقابل للراعي فسح المجال أمام مرور البضائع بـ “شكل سلس”، بدءاً من الأغذية ووصولًا إلى مواد البناء الضرورية وغيرها…

وبحسب نائب رئيس الحكومة تشكّلت لجنة يختص عملها في المعابر الثلاثة، وسميت بـ “لجنة المعابر”، وستتابع الأمور التجارية والأمنية والرسوم.

وترتبط الحدود السورية مع التركية بنحو عشرة معابر حدودية، ثلاثة منها فقط بقيت تعمل بشكل جزئي، وهي معبر “باب الهوى” بريف إدلب الشمالي، ومعبر “باب السلامة” قرب اعزاز بريف حلب الشمالي.

إلى جانب معبر “جرابلس” في ريف حلب الشرقي، ومعبر “الراعي” الذي افتتح مؤخراً .

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات