مقتل المزيد من الأطفال في مخيمات تديرها تركيا شمال سوريا

توفي طفل نازح يبلغ من العمر 5 سنوات في مدينة الباب (38 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا، بسبب البرد. الطفل محمد قاسم عبد الغني ياسين توفي صباح الأحد في مشفى مدينة الباب بعد إسعافه قبل يومين بسبب تدهور حالته الصحية نتيجة تعرضه لبرد شديد.
وهو ابن لعائلة نازحة من مدينة الميادين بمحافظة دير الزور.
وتزداد حالات وفيات الأطفال نتيجة الاهمال الطبي، وسوء الخدمات رغم الدعم السخي الذي تناله تركيا من الدول الأوربية والغربية والأمم المتحدة فيما يتعلق بالنازحيين إضافة إلى الدعم من الدول والمنظمات العربية والأجنبية، وتسيطر تركيا بشكل مطلق على العمل الإغاثي من خلال منظمة أفاد الحكومية، حيث تعتبر الجهة الوحيدة المخولة بالعمل في المخيمات بالمناطق التي تسيطر تركيا عليها شمال سوريا وفي الداخل التركي، إضافة لمنظمات تمنحها ترخيصا وفق اجراءات معقدة، تفرض عليها شروط التعاون مع أفاد وفتح كامل سجلاتها للمراقبة والتدقيق.

وتوفي طفل يبلغ من العمر نحو عامين الثلاثاء الفائت، نتيجة سوء التغذية والبرد الشديد في قرية رام حمدان (12 كم شمال مدينة إدلب).

كما وتوفيت طفلة و أصيب جدها في حريق نشب في أحد منازل المدنيين في مدينة جرابلس شرقي حلب مساء السبت. وتأخرت فرق الانقاذ لنجدة العائلة، حيث توفيت الطفلة نتيجة حروق بليغة في أجزاء من جسمها، وتعرضها للاختناق، فيما أصيبت الجدة بجروح وحروق في الوجه والأطراف.

وفي مدينة الباب كذلك فقدت طفلة حياتها أمس الاول نتيجة انهيار منزلهم الذي انتقلوا اليها مؤخرا، حيث كان يعاني من تصدعات.

كما وتوفيت رضيعة أخرى وأصيب خمسة أشخاص من عائلة واحدة الخميس، نتيجة اندلاع نيران من مدفأة في إحدى الخيام في مخيم “زوغرة”

وتوفي الطفل محمد قاسم عبد الغني ياسين صباح الأحد في مشفى مدينة الباب بسبب تدهور حالته الصحية نتيجة تعرضه لبرد شديد وسوء التعذية.

كما وأصيبت امرأة وطفلها بجروح السبت الماضي، نتيجة اندلاع حريق في مخيم “النور” بمنطقة اعزاز قرب حلب.

وتوفي عدد من الأطفال في مخيمات إدلب وحلب و”الركبان” في مدينة حمص خلال العام الماضي والجاري نتيجة البرد، ونقص المواد الغذائية، وضعف الرعاية الطبية والخدمات.

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) في وقت سابق، إن؟ 15 طفلاً نازحا غالبيتهم من الرضع ماتوا في مخيمات ورحلات النزوح في سوريا، نتيجة البرد القارس.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات