النازحون في مناطق درع الفرات بين خيار الهوية التركية أو الاعتقال

أصدر المجلس المحلي لمدينة صوران بريف حلب الشمالي تعميماً دعا فيه النازحين إلى المسارعة بتثبيت بياناتهم لدى المجلس.

وبحسب التعميم الصادر، الأربعاء 2 من كانون الثاني، يتم منح مهلة مدتها أسبوع، للنازحين في صوران من أجل تثبيت بياناتهم أو تحديثها، وذلك اعتبارًا من اليوم، الخميس، وحتى الخميس المقبل، الذي يصادف في 10 من كانون الثاني الحالي.

وأضاف المجلس في التعميم أنّ عدم تحديث البيانات سوف يعرض النازحين للمساءلة القانونية.

وتغيب الإحصائيات الرسمية حول عدد سكان مدينة صوران والنازحين إليها، بعد عملية “درع الفرات” التي قادتها تركيا عام 2016، في ريف حلب الشمالي ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”، وسط الحديث عن إجراء إحصاء قريب للسكان هناك.

وعمدت تركيا، التي تشرف إداريًا وأمنيا وعسكريا على ريف حلب الشمالي، إلى تنظيم الأمور المدنية التي تتعلق بأحوال الناس وملفاتهم كالبطاقات الشخصية وتسجيل المواليد الجدد واستخراج الأوراق الثبوتية، وما يرتبط بذلك من معاملات قضائية وربطتها بولاياتها.

وفي إطار ذلك استحدثت تركيا في مدينة صوران “دائرة النفوس”، مطلع عام 2018، لاستصدار كافة الأوراق الثبوتية للمواطنين، ومن بينها دفتر عائلة، بيان عائلي، إخراج قيد، شهادة ميلاد ،وفاة وغيرها، كما افتتحت محكمة تولّت الفصل في الخلافات والنزاعات القائمة بين الناس والفصائل.

وبدأت المجالس المحلية في الباب واعزاز ومارع في ريف حلب باستصدار بطاقات شخصية للسكان مرتبطة بدائرة النفوس التركية.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات