“الجندرما” التركية تقتل لاجئين سوريين أثناء محاولتهما العبور من إدلب إلى تركيا

قتل شابان مدنيان ليل الجمعة – السبت برصاص حرس الحدود التركي “الجندرما” خلال محاولته عبور الحدود السورية – التركية شمال غرب مدينة إدلب، شمالي سوريا.

حرس الحدود أطلقوا الرصاص بشكل مباشر على الشابين مالك بكر الحاج علي ومحمد علي الدريبي الذي ينحدر من بلدة الحارة بمحافظة درعا جنوبي سوريا، أثناء محاولته عبور الحدود، ما أدى لمقتله على الفور.

وقتل مدني في 8 أيار الماضي، برصاص حرس الحدود التركي خلال محاولته الدخول إلى تركيا بطريقة غير قانونية من بلدة دركوش.

وتتكرر حالات استهداف “الجندرما” لمدنيين يحاولون عبور الحدود من سوريا هاربين من الحرب السورية، في إطار تشديد تركيا الأمني وبناء جدار عازل على طول حدودها التي يبلغ طولها 911 كم لمنع دخول اللاجئين، ما يسفر عن سقوط قتلى وجرحى مدنيين بشكل مستمر.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات