سوريا: اختطاف 31 مواطنا من قبل الميليشيات المسلحة المدعومة من تركيا منذ بداية شهر حزيران 2024

تواصل الجماعات المسلحة المدعومة من تركيا تنفيذ المزيد من عمليات اقتحام المنازل وخطف المدنيين، حيث زادت معدلات العنف والجريمة والاعتقال والخطف في منطقة عفرين وعموم المناطق التي تسيطر عليها القوات المسلحة التركية في شمال سوريا.

القوات التركية والجماعات السورية المسلحة المدعومة منها (الجيش الوطني، هيئة تحرير الشام) تواصل ارتكاب المزيد من الانتهاكات، ولا يكترثون لدعوات وقف عمليات المداهمة اليومية، واختطاف المواطنين بدافع الحصول على الفدية ومنع ذويهم من معرفة مكان احتجازهم أو أسبابه ورفض عرضهم على المحاكمة ومنعهم من توكيل محامي.

وشهدت منطقة عفرين ومناطق أخرى منذ بداية حزيران 2024 خطف ( 31 مواطنا )، فيما ارتفع عدد الذين تم اختطافهم منذ بداية العام الحالي 2024 لأكثر من (251) حالة خطف، فيما بلغ عدد المختطفين خلال عام 2023 أكثر من (464) وخلال عام 2022 أكثر من (720) حالة اعتقال وهم الذين تمكنا من توثيق أسمائهم، فيما العدد الفعلي أكثر من ذلك لا سيما أنّ هنالك أسماء تحفظت عائلاتهم على ذكرها، إضافة لحالات اعتقال لم نتمكن من الوصول إليها، كما وتم متابعة وتوثيق مقتل مدنيين تحت التعذيب، وحالات انتهاك متعددة.

وبات السائد في هذه المنطقة عمليات نهب منظّمة يومية، وعمليات الاستيلاء على منازل وممتلكات الناس ومواسم الزيتون، وقطع الأشجار وغيرها إضافة للاعتقالات التعسفية اليومية، وخطف الناس كرهائن مقابل فدية مالية، والتضييق على السكان.

إطلاق فوضى العسكر وعشرات المجموعات الإرهابية، هي سياسة تركية متعمّدة؛ لكنّها تتم بأيدي “الجماعات السورية المسلحة” تحت اسم “الجيش الوطني السوري” التابع للحكومة السورية المؤقتة/ الائتلاف، فكل ذلك يجري تحت أعين القوات التركية ومشاركتها.

ويؤكد فريق مركز التوثيق أنّه على تواصل مع عوائل ومقربين من المعتقلين، وأنّ جميع الاعتقالات التي تنفذ في مناطق سيطرة الجيش الوطني السوري وهيئة تحرير الشام شمال غرب أو شرق سوريا لا تستند إلى مذكرات قضائية من المدعي العام، ومعظم عمليات الاعتقال تتم بطريقة غير قانونية، وبشكل تعسفي. وأنّ هذه الاعتقالات تحتوي على سلسلة من الانتهاكات الفظيعة لحقوق الإنسان، وغالب المعتقلين لا يمكن التواصل معهم بعد احتجازهم أو معرفة مصيرهم.

ومنذ التوغل التركي في سوريا، تم رصد مقتل وإصابة 10419 شخصاً / القتلى 2116 شخصاً / فيما وصل عدد المعتقلين إلى 9347 شخصاً منذ بداية التوغل التركي في شمال سوريا، أفرج عن قرابة 8070 منهم، فيما لا يزال مصير البقية مجهولا. ووصل عدد الذين قتلوا تحت التعذيب في السجون إلى 184 شخصاً،

ارتفع عدد السوريين الذين قتلوا برصاص الجندرما التركية إلى 560 سورياً، بينهم (106 طفلاً دون سن 18 عاماً، و 69 امرأة)، وذلك حتى 31 أيار 2024 وأصيب برصاص الجندرما 3105 شخصاً وهم من الذين يحاولون اجتياز الحدود أو من سكان القرى والبلدات السورية الحدودية أو المزارعين، وأصحاب الأراضي المتاخمة للحدود حيث يتم استهدافهم من قبل الجندرما بالرصاص الحي.

منذ بداية العام الجاري (2024) قتلت الجندرما التركية 7 مهاجرين، ووثقت إصابة 30 آخرين.

1 حزيران 2024:
اختطفت ميليشيا الجيش الوطني (الشرطة العسكرية) المواطن “خليل علي” (58) عام من أهالي قرية علي كارا في مدينة بلبلة في ريف عفرين وقاموا باقتيادهم لجهة مجهولة.

اختطفت ميليشيا الجيش الوطني (الشرطة المدنية) المواطن المسن جنان محمد حسكه (75) عام في ناحية جنديرس وتم اقتياده لمكان مجهول. كما اختطفت المواطن محمد هورو 58 عاماً.

2 حزيران 2024 :
اختطفت ميليشيا الجيش الوطني (الشرطة العسكرية) المواطن “علي صالح صالح 45 عاماً” من أهالي قرية “علتانيا”، ببلدة راجو، وقاموا بقتياده لمكان مجهول.

اختطفت ميليشيا الجيش الوطني (الفرقة التاسعة) المواطن الكردي “عصمت رفعت مصطفى” (45) عام من أهالي قرية موساكو التابعة لناحية راجو، فور عودته إلى مدينته برفقة أولاده الثلاثة وزوجته .

3 حزيران 2024 :
اختطفت ميليشيا الجيش الوطني في ناحية جنديرس ثلاث مواطنين من أهالي قرية كورا وهم : جان حجي رشيد ، سليمان حكمت ، محمد رشيد حج عمر وتم اقتيادهم لجهة مجهولة. والأشخاص الثلاث سبقوا أن اختطفوا من قبل جهاز الشرطة العسكرية افرج عنهم بموجب فدية مالية.

اختطفت ميليشيا الجيش الوطني (الشرطة العسكرية) المواطنين عارف محمد كدلو (52) عام ، محمد فاروق كدلو (58) عام من منزلهم في قرية “جلمة” بناحية جنديرس وتم اقتيادهم لمكان مجهول.

4 حزيران 2024 :
اختطفت ميليشيا الجيش الوطني (الجبهة الشامية) المواطن تمام سفّور (48) عاماً في معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا بمدينة إعزاز أثناء ترحيله من تركيا مطالبين ذويه بمبلغ 1500 دولار أمريكي للإفراج عنه.

5 حزيران 2024 :
اقتحمت ميليشيا الجيش الوطني (ميليشيا فيلق الشام) قرى ميدانيات السبعة في ناحية راجو بريف عفرين ونفذ حملة اعتقالات واسعة عرف من المختطفين : عارف رشيد بن حسن 70 عاماً، عمر رشيد بن محمد 60 عاماً، شعبان حمو بن حسين 60 عاماً، فائق إسماعيل إسماعيل 56 عاماً، إسماعيل بلال سليمان 35 عاماً، محمد صلاح سين علي 45 عاماً، شيخ محمد محمد 70 عاماً، عزت بلال إسماعيل 56 عاماً، خليل شيخو رشيد 47 عاماً، محمد نعسان مصطفى 40 عاماً.

6 حزيران 2024 :
اقتحمت ميليشيا الجيش الوطني قرية بافلور في ناحية جندريسه ونفذوا حملة اعتقالات عشوائية عرف من المختطفين : دليل حسن حجي (34 عاماً)، جمال حيان (35 عاماً).

اختطفت ميليشيا الجيش الوطني المواطن (الشرطة العسكرية) صلاح علي عبدو من منزله في حي الأشرفية بمدينة عفرين، وهو من أهالي قرية رمادية بناحية جنديرس.

7 حزيران 2024 :
اختطفت ميليشيا الجيش الوطني (الشرطة العسكرية) المواطن “طاهر محمد شكري” (54) عام، من أهالي قرية دار كير في ناحية معبطلي، أثناء ذهابه إلى مدينة عفرين بالقرب من محطة الوقود الكائن في حي المحمودية، واقتياده إلى جهة مجهولة.

10 حزيران 2024 :
اختطفت ميليشيا الجيش الوطني (أحرار الشرقية) المواطن المسن “حسين موسى شيخموك (75) عام من أهالي مدينة عفرين، وقاموا بالاعتداء عليه واقتياده لجهة مجهولة.

11 حزيران 2024 :
اختطفت ميليشيا الجيش الوطني (الشرطة العسكرية) المواطن “أحمد فريد رشو” مواليد 1985 من أهالي قرية “جقلا” بناحية شيخ الحديد، من منزل قرب روضة الأصدقاء في مدينة عفرين، وذلك بعد أسبوعين من عودته إلى المدينة.

13 حزيران 2024 :
اختطفت ميليشيا الجيش الوطني المواطن يوسف حنيف (24) عام من أهالي قرية رمضانه في ناحية جنديرس بريف عفرين وتم اقتياده لجهة مجهولة.

اختطفت ميليشيا الجيش الوطني الشقيقين “محمد زمجي مراد 35 عاماً” و “فائق زمجي مراد 33 عاماً” من أهالي بلدة “كفرصفرة” بناحية جنديرس، أثناء تواجدهم في مدينة جرابلس، وتم اقتيادهم لجهة مجهولة.

16 حزيران 2024 :
اختطفت ميليشيا الجيش الوطني المواطن “عماد مصطفى خليل” من أهالي قرية “هوليله” بناحية راجو، وذلك من منزل قريبٍ له قرب دوار نوروز بمدينة عفرين. وتم اقتياده لجهة مجهولة.

-------------------------------

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا عن طريق إرسال كتاباتكم عبر البريد : vdcnsy@gmail.com

ملاحظاتك: اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات

تابعنا : تويتر - تلغرام - فيسبوك