الضامن التركي صامت…. مقتل 7 من عائلة واحدة بينهم 4 أطفال في قصف للنظام السوري على إدلب


قُتل الخميس 22 يوليو/تموز 2021، سبعة مدنيين على الأقلّ من عائلة واحدة بينهم أطفال ونساء، جراء قصف مدفعي للجيش السوري على قرية إبلين، في منطقة جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي.


وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديو مؤثراً لطفل صغير من العائلة التي راحت ضحية القصف وهو يودع أفراد عائلته.


فيما نشر فيديو لامرأة وهي تحاول عرقلة دوريات تركية تزامن مرورها نحو قواعدها العسكرية مع القصف واستشهاد أفراد من أسرتها وظلت تصرخ في وجوه الجنود الأتراك وتتهمهم بالخيانة وخذلان الشعب السوري.


كما ونظم العشرات من أهالي بلدة جبل الزواية وقفات احتجاجية أمام القواعد ونقاط المراقبة التركية وقاموا باحتراق الاطارات متسائلين عن وظيفة هذه النقاط وعن وعود الرئيس التركي رجب أردوغان كونه ضامن لوقف إطلاق النار.


يأتي هذا بعد هجمة أخرى نفذتها قوات الجيش السوري، السبت الماضي، قُتل فيها 6 مدنيين، بينهم طفلان، وأصيب 6 آخرون في محافظة إدلب شمال غربي، تزامناً مع “قسم دستوري” أداه بشار الأسد، دعا خلاله من “غُرر بهم” إلى العودة إلى “حضن الوطن”، مشيراً إلى أنّ “أبوابه مفتوحة لمن يريد العودة ويؤثر الكرامة على الذل”.


كما شهدت قرية سرجة جنوب شرقي إدلب قصفا، انطلاقاً من مدينة معرة النعمان.

ونُقل عن مصادر محلية، أنّ الهجوم أسفر وفق المعلومات الأولية عن مقتل 6 مدنيين، بينهم طفلان، وإصابة 6 آخرين بينهم 3 أفراد من الدفاع المدني.

يشار إلى أنّه في مايو/أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران، التوصل إلى اتفاق على إقامة “منطقة خفض تصعيد” في إدلب، ضمن اجتماعات أستانا المتعلقة بالشأن السوري، إلا أنّ المنطقة ظلت تشهد تصعيدا عسكريا، رغم اتفاق وقف إطلاق النار الموقّع في 5 مارس/آذار 2020.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات