اللجنة الأميركية للحريات الدينية تحث الخارجية للاعتراف بشرعية الإدارة الذاتية في سوريا

التقت اللجنة الأميركية للحريات الدينية، الأحد، بوزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن لحث الخارجية على تقديم الدعم والاعتراف السياسي بالإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وسط التحديات التي تواجه المنطقة.

وتضمن اللقاء حديثاً لأعضاء اللجنة مع “بلينكن” عن الانتهاكات المتعلقة بالحريات الدينية والاجتماعية التي تحدث في المناطق التي سيطرت عليها تركيا في شمال سوريا مثل مدينة عفرين، مع تقديم مجموعة من التوصيات السياسية لتعزيز جهود الحكومة الأميركية لإرساء الاستقرار السياسي والاجتماعي في المنطقة.

وطلبت اللجنة من وزير الخارجية الأميركي بمنح إعفاء خاص لشمال شرق سوريا من عقوبات قيصر، مع الاعتراف السياسي بالإدارة الذاتية كحكومة شرعية لشمال شرق سوريا.

وأوصت اللجنة بتشجيع المنظمات غير الحكومية على تمويل وتطوير قطاعات الحرية الدينية والاجتماعية في شمال شرق سوريا، والعمل على برامج نشر الوعي وتخفيف التوترات العرقية والطائفية.

ومن توصياتها أيضاً، الدفع لتقوية الحكم المحلي للإدارة الذاتية عبر إشراكها في جميع الأنشطة المرتبطة بالقرار الأممي 2254، لتكون الإدارة الذاتية لاعباً سياسياً أساسياً في عملية الانتقال السياسي في سوريا.

من جانبه، طالب مايكل روبين، وهو مسؤول سابق في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بتطبيق عقوبات أميركية على الجانب التركي بسبب انتهاك الحريات الدينية في المناطق التي تسيطر عليها في سوريا.

ودعا إلى إلغاء تصنيف حزب العمال الكردستاني كحزب إرهابي في الولايات المتحدة الأميركية.

كما ودعت اللجنة الأميركية للحريات الدينية إدارة جو بايدن لتجديد حملة الضغوطات على تركيا بهدف دفعها للإعلان عن جدول زمني واضح لموعد انسحابها من الأراضي السورية التي احتلتها في السنوات الأخيرة.

 

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات