السلطات التركية تشن حملة اعتقالات جديدة لأعضاء المجالس المحلية في عفرين

تواصل الجماعات المسلحة المدعومة من تركيا تنفيذ المزيد من الاعتقالات وخطف المدنيين، حيث زادت معدلات العنف والجريمة والاعتقال والخطف في منطقة عفرين وعموم المناطق التي تسيطر عليها القوات المسلحة التركية في شمال سوريا.
القوات التركية والجماعات السورية المسلحة المدعومة منها تواصل ارتكاب المزيد من الانتهاكات ولا يكترثون لدعوات وقف عمليات المداهمة اليومية واعتقال المواطنين وخطفهم بدافع الحصول على الفدية ومنع ذويهم من معرفة مكان احتجازهم أو أسبابه ورفض عرضهم على المحاكمة ومنعهم من توكيل محامي.
بتاريخ 14 أكتوبر اقتحم عناصر من جهاز الاستخبارات والشرطة العسكرية مقر المجلس المحلي في ناحية معبطلي وقاموا باعتقال رئيس المجلس عبد المطلب شيخ نعسان وعضو المجلس المحلي حسن إيبشانو لينضموا لبقية أعضاء عدد من المجالس المحلية المعتقلين، رغم أنهم معينون من قبل تركيا وتم اختيارهم على أساس الولاء وليس الكفاءة.
تاريخ 12 أكتوبر 2020 داهمت قوة مسلحة من الاستخبارات التركية والشرطة المدنية مقر (المجلس المحلي في ناحية معبطلي) وقاموا باعتقال عدد من أعضاءه وهم : صلاح شعبو (نائب رئيس المجلس )، محمد علي شيخو نعسان، رامي إبراهيم، ميديا خنجر (موظفة إغاثة )، محمد ستو (موظف الإغاثة)، رشيد قاسم موظف لجنة المشتريات، رامي إبراهيم موظف بالمجلس، كانيوار محمد موظف مستخدم.
وسبق أن تم اعتقال العديد من أعضاء المجالس المحلية، بتاريخ 17 أيلول 2020 قامت المخابرات التركية بإلقاء القبض على عضو المجلس المحلي في جنديرس محمد بازو وقامت بنقله إلى أراضيها ضمن سلسلة اعتقالات متواصلة بدأت بها منذ بداية أيلول الجاري طالت أعضاء ورؤساء عدد من المجالس المحلية، التي أنشأتها منذ سيطرتها على عفرين، في آذار 2018.
وكانت قوة عسكرية من الجيش التركي رافقتهم مسلحون سوريون من الجيش الوطني قد داهموا مبنى المجلس المحلي في بلدة جندريسه وقاموا باعتقال رئيس المجلس “صبحي رزق” وقادوه إلى مكان مجهول.
وبتاريخ 6 أيلول 2020 اقتحم مسلحون من جهاز الشرطة العسكرية برفقة مدرعات تركية مقر المجلس المحلي في ناحية معبطلي وقاموا باعتقال 7 موظفين وهم: رشيد قاسم بن مراد، ميديا خنجر بنت إبراهيم، محمد منان بن محمد، جلال قروكي بن حسين، فرهاد شفيع، تولين رشيد ، مصطفى مامش بن حميد.
كما تم اعتقال 4 من أعضاء المجلس المحلي لناحية معبطلي وهم: عماد خنجر بن حسين ، إبراهيم صدقي، شكري حموتو حسن، عزت محمد وهو نائب مدير التربية و التعليم في المجلس المحلي للناحية.
وفي بلدة دابق بريف حلب اقتحم مسلحون من ميليشيات الجبهة الشامية ( الجيش الوطني السوري التابع لتركيا) مقر المجلس المحلي وقاموا باعتقال رئيسه “محمد جمال حميدي” واقتياده لجهة مجهولة.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات