يستقبلون الوالي التركي في خيمة مسروقة

وصل عبد الله ارين والي “شانلي اورفة” التركي إلى مدينة رأس العين “سري كانييه” مؤخراً، لتقديم العزاء بقتلى التفجير الإرهابي في سوق الخضار وسط المدينة، وبحراسة مجموعة كبيرة من الجيش التركي ومخابراته، وبحضور كثيف من عناصر الميليشيات المسلحة الموالية لتركيا والعاملة في المدينة.

وأظهرت الصور التي نشرت من قبل المحتفلين بالزيارة، أنّ الوالي التركي قدم العزاء في خيمة تعود ملكيتها ل”خالد كوتي” أحد سكان مدينة رأس العين، والذي تم تهجيره مع عائلته من المدينة قسرا في الفترة التي احتلت فيها القوات التركية المدينة.

ونقلت وسائل إعلام تركية عن الوالي قوله إنّ أكثر من 30 ألف لاجئ سوري في تركيا، عادوا إلى رأس العين، لكنه لم يذكر إذا كان هؤلاء من سكان المدينة الأصليين، أم أنّهم مستوطنون، وعوائل عناصر يخدمون في الجيش الذي جندته تركيا.

وسبق أن زار الوالي نفسه منزلا لصحفي كردي في نفس المدينة تم الاستيلاء عليه وتحويله لمعهد لتحفيظ القرآن. وفي عفرين وثق تحويل عقارين تم الاستيلاء عليهم خلال الأسبوع الأخير إلى مسجد في ظواهر وتصرفات تعتبر مخالفة للشريعة الإسلامية وقوانين حقوق الإنسان.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات