حملات تشهير وتنمر تطال طالبات من إدلب منعوا من التوجه لتقديم الامتحانات

تعرضت طالبات لحملات تشهير وتنمر واسعة من قبل نشطاء ووسائل اعلامية تابعة لفصائل المعارضة السورية، وذلك بعدما تم منعهن من التوجه لمناطق تسيطر عليها الحكومة السورية بهدف تقديم امتحانات الثانوية العامة.

ونشر صفحات مقربة من فصائل الجيش الوطني الموالي لتركيا صور وبيانات الطالبات والطلاب، ترافقت مع حملة واسعة للتحريض ضدهم، والدعوة لاعتقالهم واعتقال آبائهم، وأساءات تضمنت تحرش لفظي، والدعوة لمعاقبتهن.









وأغلفت الفصائل المسلحة الموالية لتركيا جميع الطرق الواصلة لمناطق الحكومة السورية، وقامت باعتقال المئات من الطلاب والطالبات المتوجهين لتقديم امتحانات الشهادة الثانوية العامة.

الإغلاق شمل طريق إدلب – سراقب من قبل هيئة تحرير الشام وطريق معبر أبو الزندين من قبل فرقة السلطان مراد وطريق عفرين – نبل من قبل ميليشيا الحمزات.

هيئة تحرير الشام اعتقلت أكثر من 500 طالب وطالبة من معبر سراقب وحرمتهم من التوجه لتقديم الامتحانات الثانوية العامة وقامت بسحب البطاقات التعريفية من الطلاب والطالبات.

فيما قامت فرقة الحمزة بإغلاق طريق عفرين – نبل أمام الطلاب والطالبات واعتقلت 40 منهم مع مصادرة هوياتهم وبطاقات الامتحانات.

وكان وزير التربية السوري عماد العزب قال في مؤتمر صحفي متعلق بالعملية الامتحانية للشهادتين الثانوية والأساسية إنّه تمت تهيئة الظروف لاستقبال ما يزيد عن ٣٠ ألف طالب من القادمين من المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيمات المسلحة.

كما كشف وزير التربية عن التنسيق مع الجهات المعنية لإجراء الامتحانات للطلاب الموجودين في المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيمات المسلحة “ريف حلب، إدلب “.

يذكر أنّه بلغ عدد الطلاب والتلاميذ المسجلين للامتحانات ٥٥٧٣٤٥ طالب وطالبة موزعين على ٤٩٠١ مركزا امتحانيا بزيادة مقدارها ١١٨٩٨ طالبا وطالب عن العام الماضي.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات