لأول مرة.. دورية أمريكية روسية مشتركة شمالي سوريا وتركيا غاضبة

image_pdfimage_print

أجرت قوات روسية وأمريكية، يوم الأربعاء، 27 أيار 2020 أول دورية مشتركة في محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا، منذ دخول قوات البلدين إلى سوريا في موقف قد يثير مجددا تركيا التي تواصل مساعيها لغزو المنطقة بعدما أجبرتها واشنطن على إبرام هدنة مع قوات سوريا الديمقراطية في أكتوبر 2019.

وتجولت عربات مدرعة أمريكية وروسية في دورية مشتركة في محيط قرية ديرنا آغا التابعة لمحافظة الحسكة شرقي مدينة القامشلي، قرب الحدود السورية التركية وهي القرية التي قتل فيها فلاح كردي في 17 أيار مايو الجاري برصاص حرس الحدود التركي.

وضمت الدورية المشتركة أكثر من 10 عربات مدرعة من الجانبين، فيما من المنتظر أن تتواصل الدوريات المشتركة في الأيام القادمة.

وخلال الأشهر الماضية، قطعت القوات الأمريكية عدة مرات الطريق على دوريات روسية كانت تحاول الوصول إلى حقل “رميلان” عند مفرق “خزنة” على بعد 20 كيلومترا شرق القامشلي.

كما منعتها من المرور في جزء من الطريق الواصل بين مدينتي “تل تمر”، شمال غربي الحسكة، والقامشلي كما وكانت القوات الروسية كثيراً تتدخل في مسار الدوريات الأمريكية إضافة لقوات الجيش السوري ضمن فوضى خلفها قرار الرئيس الأمريكي بالانسحاب المفاجئ من شمال سوريا ومنح أنقرة ضوءا أخضر لغزو المنطقة في حملة أثارت ردود فعل دولية رافضة ومنددة بالغزو التركي وتبعاته الكارثية.

ورغم انسحاب القوات الأمريكية من قواعدها في سوريا، إلا أنّها أبقت على تواجدها في المنطقة المحيطة بالحقول النفطية، وعززت تواجدها فيها بإرسال مئات الشاحنات بتعزيزات عسكرية ولوجستية لدعم قوات سوريا الديمقراطية.

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون”، إرسال مزيد من القوات والتعزيزات لحماية آبار النفط شرقي سوريا.

فيما اتهمت وزارة الدفاع الروسية، في بيان سابق، واشنطن بممارسة “اللصوصية” على مستوى عالمي، بعد إعلان نيتها حماية حقول النفط.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات