مكتب إعلام الإدارة الذاتية يوقف عمل مراسلة تلفزيونية مدة شهرين على خلفية تقرير سمّت فيه “الشهداء” بـ “القتلى”

أوقف مكتب الإعلام في الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا، الأحد، مراسلة شبكة “رووداو” الإعلامية، فيفيان فتاح عن ممارسة أي نشاط إعلامي في المنطقة لمدة شهرين، على خلفية ما وصفه القرار بـ “إساءتها للشهداء وعوائلهم”.

وأضاف مكتب الإعلام، أنّ القرار جاء بعد “ورود شكاوى عدة من عوائل الشهداء”، وأنّ “مكتب الإعلام واتحاد الإعلام الحر لذوي الشهداء” طلب من المراسلة الاعتذار، لتوافق على الاعتذار في نشرة أخباريه لاحقة، “لكنها عوضاً عن الاعتذار بقيت مصرة على رأيها ولم تف باتفاقها”.

في غضون ذلك، اعترضت إدارة العلاقات العامة لشبكة “رووداو” على قرار توقيف فتاح عبر بيان نشرته الشبكة بعد ساعات من صدور قرار التوقيف.

وجاء في بيان “رووداو” أنّ قرار الرئاسة المشتركة لمكتب الإعلام “يتعارض مع الفهم الحقيقي للعمل الإعلامي ويتعارض مع مبادئ حرية الصحافة”.

وأضاف البيان أنّ، الأسباب “الكامنة خلف” القرار، بتقليل المراسلة لـ”قيمة الشهداء” لا أساس متين لها، (…)، “فيفيان فتاح هي ابنة لشهيد”، وأنّ العبارة التي استخدمتها تستعمل في السياق الإعلامي اليومي و”بعيدة عن أي غرض سياسي”.

واستخدمت فتاح، أثناء إعدادها تقريراً مصوراً في “مزار الشهداء” بمدينة القامشلي، السبت 9 أيار مايو، عبارة “قتلى” بدل “شهداء” ما أثار ردود أفعال من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

ونقلت وكالة نورث بريس عن الرئيس المشارك لمكتب الإعلام عامر مراد إنّ: “المراسلة استبدلت مصطلح الشهيد والذي تستخدمه مؤسستها بكلمة قتلى وهذا أثر سلباً على المس بكرامة شريحة واسعة جداً من المجتمع وليس فقط عوائل الشهداء”.

وأوضح مراد: “طلبنا منها الاعتذار كحلٍ وسط لكنها رفضت، وكان لابد من قرار يحمي القيم التي تؤمن بها الإدارة الذاتية في حماية كرامة الإنسان.

القرار جاء أيضاً لوضع حدٍ للتهديدات والتشهير الذي تعرضت له المراسلة على وسائل التواصل الاجتماعي فهو حل وسط وليس عقوبة”.

وبتاريخ 1 نيسان أبريل من العام الجاري أوقف مكتب الإعلام، صحفييّن اثنين عن العمل لمدة ثلاثة أشهر في مناطق الإدارة الذاتية، لأنّهما “أساءا للعمل الإعلامي وخالفا قوانين الإدارة الذاتية”. بحسب قرار صدر عن مكتب الإعلام.

وجاء ذلك في تعميم أصدره المكتب الإعلامي في الإدارة الذاتية، وقتها أنّه أوقف عمل الصحفي “بدرخان أحمد” الذي يعمل بشكل حر “فري لانسر”، طوال مدة حظر التجول، كما أوقفت عمل مراسلة قناة الغد التلفزيونية” ناز السيد” مدة/ 3 /أشهر.

واسند التعميم قرار إيقاف عمل الصحفيين إلى “القوانين الناظمة للعمل الإعلامي في مناطق شمال وشرق سوريا، الصادرة عام 2016

لكن المكتب عاد وأصدر قراراً عفى بموجبه عن الصحفيين بمناسبة عيد الصحافة الكردية الذي يصادف الثاني والعشرين من نيسان / أبريل من كل عام.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات