فصيل في الجيش الوطني يحاصر قرية بريف تل أبيض ويعتقل ويصيب عدد من سكانها بجروح على خلفية مشادة كلامية بسبب قطيع ماشية

فرض فصيل (فيلق المجد) يوم الثلاثاء 24 آذار 2010 وبدءا من الساعة 18.00 حصارا على قرية السكرية غرب مدينة تل أبيض في محافظة الرقة، وأطلق الرصاص باتجاه تجمع للأهالي خرجوا للمطالبة بانسحاب مسلحين داهموا منازل في القرية بالخروج، واتهامهم بالسرقة ونهب أرزاقهم و محاصيلهم وأغنامهم.

وأصيب 9 مواطنين على الأٌقل من الأهالي بجروح، عرف منهم : (إبراهيم موسى العلي- علي موسى العلي- الطفل أحمد مصطفى الخلف -عايد عبد الغني الخلف – موسى مصطفى العلي – عبود العلي المحمد – عبدالله الخلف – محمد العبدالله الخلف -عايد خليل المحمد) نتيجة الطلقات النارية وشظايا قنابل يدوية أطلقها عليهم عناصر من “فيلق المجد”.

وساند فيلق المجد في حصار واقتحام القرية عناصر من فرقة الحمزات، وفيلق الشام.

في مدينة رأس العين أتهمت مصادر محلية مسلحي الجيش الوطني بقتل امرأة، بعد كشفهم أثناء محاولتهم نهب منزلها، والمرأة أسمها (فاطمة محمد) تبلغ من العمر 40 عام وهي أرملة وأم لطفلين وتنحدر من مدينة دير الزور، تم قتلها بمدس كاتم للصوت، في حي قوس الحسكة في مدينة رأس العين.

وتشهد مناطق تل أبيض ورأس العين انتهاكات متزايدة من قبل فصائل الجيش الوطني المدعومة من تركيا، من عمليات خطف واعتقال ونهب وسرقة واتاوات، ضمن حالة عامة من الفوضى والفلتان الأمني.

اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات