فصائل أنقرة تعتقل وتعذب قياديا في “المجلس الوطني الكردي” التابع لإئتلاف المعارضة

اعتقلت الجماعات المسلحة المدعومة من تركيا القيادي في المجلس الوطني الكردي محمود عمو البالغ من العمر 75 عاما، وقامت بالاعتداء عليه بعدما تدخل للاعتراض على قيام مجموعة مسلحة تتبع “الجيش الوطني” وهم يقومون بسرقة محتويات محل تجاري في بلدته رأس العين، طالبا منهم التوقف عن “نهب” أرزاق الناس وممتلكاتهم.

وأظهر الكشف الطبي كسور في الرأس وكدمات في منطقة الصدر، والكتف.

وندد الحزب يكيتي الكُردستاني – سوريا الذي ينتمي إليه محمود عمو، مطالبا بتدخل دولي لإخراج هذه “الفصائل المسلحة” من المنطقة، وأن دخول “الجيش الوطني” بدعم تركي لمنطقتي تل أبيض ( كري سبي ) ورأس العين (سري كانييه) فاقم معاناة الناس، ودفع قرابة 200 ألف منهم للنزوح. وأن العائدين يتعرضون للمضايقات كالضرب و السجن من قبل الفصائل.

ومحمود عمو من الشخصيات الاجتماعية المعروفة في بلدة رأس العين، سبق وأن شغل مناصب قيادية في المجلس الوطني الكردي، وهو تكتل سياسي منضوي تحت لواء ائتلاف المعارضة السورية في تركيا، كما شغل منصب عضو اللجنة السياسية في حزب يكيتي الكُردي، وسبق أن تعرّض سنة 1979 للنقل التعسفي من وظيفته كمدرس، وتعرّض للاعتقالات سنة 1992 و 2004 من قبل “النظام السوري”.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات