مقتل 15 مدني في المواجهات المسلحة بين فصائل مدعومة من انقرة في مدينة الباب

أكدت مصادر من مدينة الباب في ريف حلب الشرقي، والواقعة تحت سيطرة القوات التركية أن عمليات الخطف والسرقة والنهب والسلب والتعذيب وغيرها تمارس من قبل عصابات ملثمة، مرتبطة بفصائل المعارضة السورية الموالية لانقرة.
وبحسب المصدر فإن خلافات ومواجهات يومية تنشب بين المجموعات المسلحة في الباب، حول توزيع مناطق السيطرة وكذلك خلافات تتعلق بالسلب والنهب والسرقة. وتفيد المعلومات أيضاً أن الأهالي ضاقوا ذرعاً جراء استمرار أعمال الخطف وطلب الفدية، والنهب والسرقة والتعذيب.
المواطن أحمد أوصمان، وهو أحد أهالي الباب، قال أن 9 مواجهات مسلحة نشبت بين الفصائل المسلحة التي تتقاسم السيطرة على المدينة. وذلك خلال الشهرين الأخيرين، “في البداية يسرقون وينهبون ويخطفون المدنيين ويطلبون الفدية من عوائلهم، ومن ثم يختلفون على توزيع الغنائم المنهوبة. وهذه الخلافات تتحول إلى مواجهات مسلحة مما يسفر عن وقوع ضحايا من المدنيين”.
وأضاف “الشهرين الأخيرين شهدا حوالي 9 مواجهات مسلحة أسفرت عن فقدان 15 مدنياً حياتهم، بينهم 3 نساء و4 أطفال” المواجهات بين فصيل أحرار الشرقية وعائلة الواكي، أسفرت عن مقتل 4 أشخاص من تلك العائلة.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات