فصائل موالية لتركيا تعتقل 18 شخصا بينهم 5 نساء

تواصل القوات التركية والفصائل السورية المعارضة الموالية لها في عفرين ومنطقتي رأس العين وتل أبيض ارتكاب كافة أنواع “الانتهاكات” ضد أبناء المنطقة، في “مسعى لإجبار من تبقى منهم على الرحيل من منازلهم وأرضهم”.

تلك الممارسات تندرج في “مخطط عملية تغيير ديمغرافي في المنطقة”، ضمن خطة تركيا مؤلفة من جزئين الأولى”الاحتلال” والثانية “التغيير الديمغرافي” فالمخطط التركي في الفترة الراهنة يهدف إلى إجبار أهالي عفرين على الرحيل بالكامل ومنع عودتهم إليها ومنع عودة المهجرين من أبنائها بأمر مباشر من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان..

الجرائم والانتهاكات اليومية تأخذ وجوه وطرق متعددة حيث أن الفصائل ترتكب إرهابا يوميا وتقوم بجرائم حرب بحق المدنيين في عفرين. وهي “تأتي بإيعاز من الاستخبارات التركية التي تمتلك 9 مراكز في منطقة عفرين لوحدها”.

مركز عفرين:

اعتقل جهاز الشرطة العسكرية 6 أشخاص، بينهم 5 نساء، وهم:” خديجة قره علي، أمينة قره علي، حياة قره علي، فضيلة محمد، فضيلة كريكو، فضيلة سيدو و المسن “نوري قره علي”. تم الإفراج عن ثلاثة منهم وهم كل من فضيلة كريكو وحياة قره علي ونوري قره علي، بسبب وضعهم الصحي، أما النساء الأخريات  لايزال مصيرهم مجهول.

منطقة شيروا:

داهم مسلحون تابعين لـ “فيلق الشام” العشرات من منازل قرية “اسكان، ايسو”، وقاموا باعتقال 6 أشخاص، وهم: إسماعيل جمو حيدر، حسين عبدو محمد، غسان لؤي عيسو، رياض قوشو عيسو، ظاهر سليمان عبدو، محمد عبد القادر هندي. وتم اقتياد المخطوفين إلى سجن لتلك الفصائل الموجودة في قرية ” إسكان / إيسكو ” التابعة لناحية شيراوا.

منطقة معبطلي:

داهم فصيل الحمزات قرية صاتيان وقام باعتقال 5 أشخاص ونقلهم لمكان مجهول وهم: عماد زينو بن أحمد، لازكين زينو بن أحمد، علي زينو بن أحمد، توفيق بن حسين قرة جول، عيسو حنان قرة جول.

منطقة راجو:
تم طرد الرجل المسن \أبوحسين حج درويش\ من منزله في قرية علمدار\ منطقة راجو وتمت مصادرة أشجاره البالغة 1600 شجرة زيتون، كما أقدم عناصر منتمين لـ فيلق الشام بقيادة المدعو تركي بضرب المواطن شعبان شيخو بن حميد من أهالي بلدة ميدان أكبس و تعذيبه بشكل وحشي أمام مرآى أهالي البلدة .

وفي منطقة تل أبيض اعتقل مسلحون من فصائل الجيش الوطني” المواطن “بوزان نزيف بوزان” من مواليد قرية بغديك\ تل أبيض الغربي، وهو عضو في حزب يكيتي – الكردستاني.

وفي منطقة تل تمر، اعتقل مسلحون تابعون لتركيا 16 مدنياً من أهالي قرية عريشة بينهم نساء وأطفال عرف منهم: “إسماعيل محمد إبراهيم، اسماعيل الحمو، خضر العلي جمو، محمد الحمو، برتقالة عطية، جازية العزو، زمو البيو، والطفلة داليا العزو 15 عاماً، عبطه البيو، خضر جمو”.

كما تتواصل الإنتهاكات الأخرى، لاسيما قطع أشجار الزيتون، ومختلف الأشجار الأخرى بغرض استخدام حطبها في التجارة وبيعه أو استخدامها في التدفئة، ومن الفصائل التي نشطت الأسبوع الأخير “لواء سمرقند، لواء الوقاص، فرقة السلطان” سليمان شاه، أحرار الشام”. جماعة من “لواء سمرقندا” تقوم يومياً بقطع المئات من الأشجار الحراجية في جبل نجارى الواقع ما بين قريتي حج حسنلي ورمضانة في ناحية شيه. وتم قطع أكثر من 6000 شجرة زيتون أيضاً في قريتي حج حسنلي ورمضانة،

ولازالت العناصر المسلحة التابعة لمختلف الفصائل المسيطرة على قرى ناحية بلبل تقوم بقطع أشجار الزيتون للمواطنين المهجرين قسرا، وكذلك لبعض الأهالي المتواجدين في قراهم بغية بيعها كحطب والحصول على الأموال ،وسجلت حالات بيع شجر الزيتون لصاحبه.

ومن أسماء القادة الذين يشرفون على تجارة الحطب: المدعو طارق جورية، المدعو أبو زكور، بسام من فصيل الحمزات و المدعوان أبو طلال و الأسمر من فصيل صقور الشمال.

قطع الأشجار يمتد لمختلف أنواع الأشجار، سواء أكانت مثمرة مثل الزيتون و الرمان و التوت أو الغابية منها مثل أشجار الدلب و الصفصاف و البلوط و السنديان، كما وأن ثمار الزيتون وبقية الأشجار \ثمار الزيتون، العنب، التين\ سرقت في وقت لاحق.

في ناحية معبطلي وثق قيام مسلحي “الجبهة الشامية” بقيادة المدعو شيخ جمعة الجبلي ومجموعة المدعو أبو أحمد بسرقة ثمار الزيتون من الحقول بشكل عشوائي، وقيامهم بالسطو المسلح وسرقة “أكياس الزيتون” بعد تهديد الأهالي وسط الحقول .

كما قام مقربون من “فصيل الحمزات، الشرقية” بالاستيلاء على ثمار الزيتون في قرية تللف العائدة ملكيتها للأهالي.

كما وقام مسلحون من جهاز الشرطة في القرى التالية ( حج حسنو، تترا، بازيان، شوربة أوشاغي ) بتجريف التربة وسط حقول الزيتون وكروم العنب.

في ناحية شيه: قامت العناصر المسلحة التابعة لفصيل فيلق الشام المسيطر على قرية أرندة، الثلاثاء بتجريف في تل أرندة مستخدمين الآليات الثقيلة من جرافات و بلدوزرات و شاحنة كبيرة بحثاً عن الآثار.

ناحية بلبل: يواصل “فيلق الشام” فرض المزيد من “الأتاوات” على السكان، في قرية “كيلا” فرض الفصيل “أتاوة” عينية على أهالي القرية قدرها 150 تنكة زيت لكل منزل\ عائلة. كما ويواصل فصيل “لواء صقور الشمال” تهريب المخدرات، والحشيش عبر الحدود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *