القصف التركي يتسبب في نزوح سكان بلدتين سوريتين

شهدت بلدتا تل أبيض ورأس العين الحدوديتين مع تركيا قصف عنيفا من سلاح الجو والمدفعية التركية، تسبب في نزوح الآلاف من سكان البلدتين باتجاه المناطق الداخلية، ومحافظة الحسكة، كما وقامت طائرات تتبع سلاح الجو التركي بقصف بلدة عين عيسى بعمق 50 كم حيث يقع المقر العام لقوات سوريا الديمقراطية.

وتسبب القصف الجوي، والمدفعي الكثيف الذي استهدف طول المنطقة الحدودية، في دمار في البنية التحتية، ومقتل عدد من المدنيين، وسقوط مصابين.

وقالت قوات من المعارضة السورية تدعمها تركيا في شمال سوريا يوم الأربعاء بإنها لن تأخذها رحمة بوحدات حماية الشعب الكردية السورية في شمال شرق البلاد والتي لم تجعل أمامها أي خيار سوى الحرب.

وذكر الجيش الوطني، وهو فصيل المعارضة الرئيسي الذي تدعمه تركيا، في بيان أنه قال لمقاتليه ”لا تأخذكم بهم رأفة واضربوهم بيد من حديد وأذيقوهم جحيم نيرانكم“.

ومع تنامي المخاوف الإنسانية، حث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش جميع الأطراف في شمال شرق سوريا على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وحماية المدنيين.

ونددت قوات سوريا الديمقراطية بتحول السياسة الأمريكية ووصفته بأنه ”طعنة في الظهر“.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات