مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

حواجز “الجيش الوطني” تفرض ضرائب على أهالي تل أبيض ورأس العين  -   تحديث بيانات: رغم زوال دولة داعش مازال مصير 2,892 من الايزيديين مجهولا  -   مظاهرات في منطقة أردوغان الآمنة ترفع شعارات تطالب باسقاط نظامه وسحب جيشه من سوريا  -   اتهامات سرقة الأعضاء البشرية تطال مشافي تركيا مجددا.. “سوري” يتهم أطباء مشفى حكومي تركي بسرقة كليته  -   تهريب 5 سجناء من تنظيم داعش من سجن في مدينة عفرين  -   فصائل تركيا تواصل الانتقام من أهالي عفرين لتهجير من تبقى منهم  -   ارتفاع عدد قتلى والمصابين بين المسلحين الموالين لتركيا الى 1024 منذ الهجوم على شرق الفرات  -   انفجار في رأس العين….القوات التركية تفشل مُجدّداً في توفير الحماية للمدنيين في شمال سوريا  -   الإدارة الذاتية تواصل اعتقال 10 معارضين من المجلس الوطني الكردي  -   الأوضاع تتفاقم في مخيم الهول…جلد امرأة حتى الموت  -   اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة..هجمات تركية تسببت في إصابة 463 شخصا باعاقات دائمة وتهديد حياة 15 ألفا آخرين  -   كما فعلت في عفرين… الجماعات المسلحة المدعومة من تركيا تبدأ بجرف المنازل لقطع آمال أصحابها بالعودة  -   مظاهرات وتنديد واسع بالقصف على المدنيين من قبل فصائل مدعومة من تركيا  -   قتلى وجرحى في انفجار سيارة ملغمة وسط مدينة رأس العين  -   جماعة مسلحة مدعومة من تركيا تقتل 8 أطفال ومسنين أثنين في قصف مدفعي استهدف بلدة تل رفعت  -  

____________________________________________________________

شهدت بلدتا تل أبيض ورأس العين الحدوديتين مع تركيا قصف عنيفا من سلاح الجو والمدفعية التركية، تسبب في نزوح الآلاف من سكان البلدتين باتجاه المناطق الداخلية، ومحافظة الحسكة، كما وقامت طائرات تتبع سلاح الجو التركي بقصف بلدة عين عيسى بعمق 50 كم حيث يقع المقر العام لقوات سوريا الديمقراطية.

وتسبب القصف الجوي، والمدفعي الكثيف الذي استهدف طول المنطقة الحدودية، في دمار في البنية التحتية، ومقتل عدد من المدنيين، وسقوط مصابين.

وقالت قوات من المعارضة السورية تدعمها تركيا في شمال سوريا يوم الأربعاء بإنها لن تأخذها رحمة بوحدات حماية الشعب الكردية السورية في شمال شرق البلاد والتي لم تجعل أمامها أي خيار سوى الحرب.

وذكر الجيش الوطني، وهو فصيل المعارضة الرئيسي الذي تدعمه تركيا، في بيان أنه قال لمقاتليه ”لا تأخذكم بهم رأفة واضربوهم بيد من حديد وأذيقوهم جحيم نيرانكم“.

ومع تنامي المخاوف الإنسانية، حث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش جميع الأطراف في شمال شرق سوريا على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وحماية المدنيين.

ونددت قوات سوريا الديمقراطية بتحول السياسة الأمريكية ووصفته بأنه ”طعنة في الظهر“.

 تواصل معنا - شاركنا التوثيق - تصحيح - قاعدة بيانات - خريطة الموقع

_______________