طبيب مبايع لداعش يظهر بمشفى في عفرين

تحت عنوان “الحملة العسكرية في سوريا تدفع بطبيب من المعارضة المعتدلة في إدلب للإنضمام لتنظيم «الدولة» في الرقة” نشرت صحيفة القدس في 7 اكتوبر 2015 خبرا عن انضمام الدكتور غسان جاموس، طبيب العظمية لتنظيم الدولة الاسلامية”

الصحيفة وقتها اكدت خبر التحاق الدكتور جاموس بمناطق التنظيم في المنطقة الشرقية.

ثم غابت الاخبار عن الطبيب الذي بايع التنظيم الارهابي، حتى قامت صفحة لمشفى عفرين المركزي بنشر صورة تجمعه باطباء آخرين وهم يجرون عملية جراحية لامرأة مسنة ذكرته بالأسم.

ويبدو ان الدكتور جاموس قد انتقل إلى تركيا بعد انهيار وهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية أمام قوات سوريا الديمقراطية ليرافق جيشها في الحربها على عفرين.

الدكتور غسان جاموس، اختصاصي الجراحة العظمية في محافظة حماة، يبلغ من العمر 38 عاما، من مدينة طيبة الإمام في الريف الشمالي لمدينة حماة، تخرج عام 2004 من كلية الطب البشري في جامعة حلب، وتخصص في مجال الجراحة العظمية، أجرى عددا من العمليات الدقيقة والناجحة في مشافي حماة وحلفايا قبيل الثورة، وذاع صيته بين أهالي المحافظة، قبل أن يلتحق بالمشافي الميدانية في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات