4:55 م - الأحد أكتوبر 20, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

خرجوا عن صمتهم وهاجموه بشدّة.. كبار رجال ترامب العسكريون ينقلبون ضده بسبب الهجوم التركي على الأكراد؟  -   الجندرمة التركية تواصل قتل اللاجئيين السوريين  -   مقتل “56” جهادي منذ بداية الهجوم التركي على شمال سوريا  -   أحفاد الأرمن في شمال سوريا يتخوفون من “مجزرة ثانية” على يد تركيا وميليشياتها المتطرفة  -   ليس هناك من “سَرَي كَانييه” أُخرى ، يا سليم !  -   الغزو التركي يتسبب في تدمير 20 مدرسة وحرمان قرابة مليون طالب من الدراسة  -   بيان “وقف اطلاق النار” صادر عن القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية  -   أكراد سوريا الفارون إلى كردستان يتساءلون .. هل ستعود الحياة لسيرتها الأولى؟  -   تركيا تشن حملة اعتقالات واسعة في مدينة عفرين السورية  -   الفصائل المدعومة من تركيا قتلت 33 “معتقلا” تحت التعذيب في عفرين  -   الغزو التركي قتل 218 مدنيا بينهم أطفال ومسعفون واطباء وصحفييون  -   مظلوم عبدي يحذّر من مساومات حول معتقلي «داعش»  -   الإدارة الذاتية: نزوح أكثر من 275 ألفا بسبب الهجوم التركي بسوريا  -   الأمم المتحدة تحمل تركيا مسؤولية عمليات إعدام في شمال سوريا  -   مقتل شخصين وإصابة 13 بجروح في قصف تركي استهدف قرى غربي مدينة منبج  -  

____________________________________________________________

انتشر شريط ‏مصور من داخل “مديرية شرطة شران” في ‎مدينة عفرين لأطفال معتقلين يجري تشغيلهم في تنظيف “دورات المياه” بأياديهم واظافرهم، حيث تسمع أصوات لرجال يتوعدون الأطفال ويطلبون منهم الإسراع.

وتقع هذه المديرية تحت إمرة الضابط في جهاز الشرطة أسامة المحمود وهو من مدينة ‎مارع ومعين في منصبه من قبل تركيا.

الطفل حمزة محمد بن محمد علي، الطفل عبد المطلب محمد بن محمد علي، وهم من قرية فيرغان التابعة لمنطقة شران في عفرين.
توقيت الفيديو:
16 و 17 حزيران 2019، تم توقيفهم بتهمة الإعتداء الجنسي على طفلة اسمها “أحلام الهلال بنت عبد الفتاح” لدى الفحص الطبي تبين أن الطفلة عذراء ولكن بغرض الإبتزاز المالي استمروا في إحتجازهم وتعذيبهم.
الذي كان يقوم بتعذيبهم ويفرض عليهم العمل في دورات المياه هو النقيب مالك بإشراف المقدم أسامة محمود والأسم الحقيقي (أسامة نجار) .

واعترفت قوات الشرطة في مديرية أمن شران عبر بيان بقيام عناصرها بعقوبة الاطفال المعتقلين في تنظيف دورات المياه معتبرين انه عمل فردي، وبررته بانه مصور بتاريخ قديم وأن هؤلاء الاطفال سجنوا بتهمة الاغتصاب وهي التهمة المنفية بحسب محضر براءة الأطفال الصادر من المحكمة.

وكان فيديو ثاني قد سرب من قسم الشرطة المدنية او كما تسمى الشرطة الحرة في مدينة ‎الباب ‎شمال سوريا يظهر فيه تعرض أطفال للضرب بتهمة السرقة من قبل الملازم “احمد عثمان”.

 تواصل معنا - شاركنا التوثيق - تصحيح - قاعدة بيانات - خريطة الموقع

_______________