تجدد الاعتقالات في منطقة عفرين واعزاز والباب

تجددت حملة الاعتقالات في مناطق سورية عديدة الخاضعة لسيطرة القوات المسلحة التركية خلال الساعات الـ 48 الأخيرة، الاعتقالات شملت منطقتي عفرين واعزاز ومدينة الباب في ريف حلب الشرقي.
في عفرين تمت مداهمات في قرية جولاقا، وقرية عبيدان وقوطان في ناحية بلبل حيث تم مداهمة عشرات المنازل، وأبلغ عن اعتقال لا أقل من 12 مواطنا بينهم نساء عرف من المعتقلين: فريد رشو حنان، صبري إيبش محمد البالغ من العمر 70 عاما، والشاب خبات حنان، وعبدو حنان بن عبدو، و آلان علي إبراهيم، محمد علي إبراهيم، شيروان أحمد إبراهيم، شريف أحمد شيخو، عبد القادر رمزي سيدو، ناريمان حاجي محمد.
وفي منطقة معبطلي تم اعتقال المواطن كاوا عمر من قرية قرية داركير وأقتياده لجهة مجهولة .
في بلدة الباسوطة تم اعتقال الفتاة زينب أحمد بطال البالغة من العمر 34 عاماً من على الحاجز المقام في مدخل البلدة وأقتيادها لجهة مجهولة.
كما وتواصل جماعات محسوبة على الفصائل المسلحة وتعمل تحت حمايتهم حفر مواقع في تل جرناس الاثري الواقع غربي قرية سنارة في ناحية بالآليات الثقيلة بحثا عن المزيد من الاثار التي يتم تهريبها لتركيا وكانت نفس المجموعة قد حفروا في مزار علي داد التاريخي الواقع في قرية سنارة بناحية شيه وأنشأوا قاعدة عسكرية عليه.
في منطقة مارع بريف مدينة اعزاز تم اعتقال 5 أشخاص على خلفية خروجهم في مظاهرات تطالب فصائل المدينة المنضمة للجيش الوطني بالتوجه إلى إدلب لمؤازرة فصائلها ضد هجمات الجيش السوري، ونادوا بشعارات تنتقد تركيا كطرف ضامن وفشلها في تعهداتها بحماية المدنيين من القصف. كما تم اعتقال شابين آخرين في مدينة الباب بتهمة كتابة منشورات على الفيسبوك تنتقد تركيا.
وكشف مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا \ Vdc-Nsy\ من خلال تقارير راصديه تزايد معدلات العنف والجريمة والاعتقال والخطف في منطقة عفرين ومختلف المناطق التي تسيطر عليها القوات المسلحة التركية شمال سوريا.
وأشار المركز في بيانه أن القوات التركية والميليشيات السورية التي تدعمها يواصلون ارتكاب المزيد من الانتهاكات ولا يكترثون بالدعوات التي يطلقها المركز لوقف عمليات المداهمة اليومية واعتقال المواطنين وخطفهم بدافع الحصول على الفدية ومنع ذويهم من معرفة مكان احتجازهم أو أسبابه ورفض عرضهم على المحاكمة ومنعهم من توكيل محامي.
مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا \Vdc-Nsy\” يناشد الجهات والمنظمات الدولية المختصة للتدخل والقيام بواجبها في حماية المدنيين والضغط على الدولة التركية لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ومحاسبة الجهات المتورطة فيها وتقديمهم للعدالة. تركية بوصفها دولة احتلال تتحمل كامل المسؤولية القانونية وهي المسؤولة مباشرة عن جرائم الحرب المرتكبة في منطقة عفرين من قبل جماعات وميليشيات مسلحة تقودها وتقوم بتمويلها.
ووثق “مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا \Vdc-Nsy\” منذ شهر شباط 2018 وحتى نهاية حزيران \يونيو 2019 الانتهاكات التالية في عموم مناطق شمال سوريا الخاضعة لسيطرة القوات المسلحة التركية:
مقتل ( 967 ) مدني (مواطن، مستوطن)، وقتل منهم تحت التعذيب 25 شخص.
الاعتقالات (5199) تضمنت توثيق (610) حالة تعرضت للتعذيب
حوادث الانفجارات\ألغام، مفخخات…\ بلغت 121.
المطالبات بفدية، والاختطاف: 377
الإصابات بجروح (1615\بينهم 179 طفل، 98 امرأة) نتيجة مداهمة المنازل أو شظايا المتفجرات أو نتيجة تعرضهم للضرب من قبل المسلحين.
قصف “الجوي” 1051″ غارة جوية…”المدفعي، هاون”…: 64 حالة قصف قرى آهلة بالسكان.
الاقتتال بين الفصائل: توثيق 180 حالة اقتتال داخلي بين الفصائل المسلحة داخل المدن
إصابات وقتلى الحدود: القتلى 434 لاجئ، بينهم ( 79 طفلا دون سن 18 عاما، و 53 امرأة) كما وارتفع عدد الإصابات بطلق ناري أو اعتداء إلى 360 شخصا.
مصادرة الملكيات الخاصة: توثيق مصادرة (1385) منزل وتحويل بعضهم إلى سجون أو مراكز عسكرية أو مسجد، كما وجرى توثيق (76) حالة حرق متعمد لممتلكات الأهالي (المنازل والمحلات وبساتين). وتوثيق هدم ( 115 ) منزل. جرف (1396) قبر.
المرافق العامة: تحويل (54) مدرسة ومركز تعليمي وخدمي إلى مقرات عسكرية.
مجموع نقاط التظاهر ضد الوجود التركي في سوريا بلغ 350 تظاهرة، في 21 مدينة سورية .

اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات