مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

الذكرى 71 لصدور الإعلان العالمي لحقوق الإنسان..تركيا تواصل انتهاكاتها في شمال سوريا  -   صور من “منطقة أردوغان الآمنة”: تتريك، تهجير، مجازر وخطف وتفجيرات  -   قوات الأمن تحبط هروب 4 من زوجات داعش وأطفالهن من مخيم الهول  -   تفاقم الأوضاع في مخيم عوائل داعش… مقتل امرأة خنقاً في مخيم الهول  -   السلطات الماليزية تحتجز صحفي سوري في مطار كوالالمبور ومخاوف من ترحيله إلى دمشق  -   التحالف الدولي يقتل 3 من قادة داعش في عفرين بغارة من طائرة مسيرة  -   حواجز “الجيش الوطني” تفرض ضرائب على أهالي تل أبيض ورأس العين  -   تحديث بيانات: رغم زوال دولة داعش مازال مصير 2,892 من الايزيديين مجهولا  -   مظاهرات في منطقة أردوغان الآمنة ترفع شعارات تطالب باسقاط نظامه وسحب جيشه من سوريا  -   اتهامات سرقة الأعضاء البشرية تطال مشافي تركيا مجددا.. “سوري” يتهم أطباء مشفى حكومي تركي بسرقة كليته  -   تهريب 5 سجناء من تنظيم داعش من سجن في مدينة عفرين  -   فصائل تركيا تواصل الانتقام من أهالي عفرين لتهجير من تبقى منهم  -   ارتفاع عدد قتلى والمصابين بين المسلحين الموالين لتركيا الى 1024 منذ الهجوم على شرق الفرات  -   انفجار في رأس العين….القوات التركية تفشل مُجدّداً في توفير الحماية للمدنيين في شمال سوريا  -   الإدارة الذاتية تواصل اعتقال 10 معارضين من المجلس الوطني الكردي  -  

____________________________________________________________

إتهم أهالي من “الغوطة الشرقية” القاطنيين في مدينة عفرين فصيل “أحرار الشرقية ” المدعوم تركياً، بتهديدهم بالطرد من المنازل التي يقيمون بها في بلدة راجو شمال غرب مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، في حال عدم دفع مبالغ مالية له لقاء إقامتهم في المنازل.

ونقلت ثلاث مصادر من أهالي الغوطة الشرقية القاطنين في بلدة راجو قوله: إن ما يسمى “المكتب الاقتصادي” التابع لـ “أحرار الشرقية” طلب أول يوم أمس، من القاطنين في بلدة راجو مبلغاً مالياً قدره 5000 ليرة سورية، لقاء تركهم في البيوت التي يقطنوها.

وأضافت “المصادر”، أن المنازل هي ملك للمواطنين الأكراد الذين أضطروا للنزوح عنها بعد الهجوم التركي على مدينة عفرين ومنعوا من العودة لمدينتهم.

يشار أن غالب عوائل مسلحي “فيلق الرحمن” و “جيش الأسلام” اضطروا لمغادرة الغوطة الشرقية إلى منطقة عفرين بموجب صفقة بين تركيا وروسيا وإيران، ويعتبر ” جيش الإسلام” من الفصائل التي تلقت دعما من السعودية حتى وقت قريب.

وتتكرر حوادث الاقتتال والاشتباكات بين الفصائل المسلحة او بين عوائلهم في المناطق الخاضعة لتركيا نتيجة تعدد ولاءات الفصائل وانتشار مقراتهم العسكرية في المدن.

 تواصل معنا - شاركنا التوثيق - تصحيح - قاعدة بيانات - خريطة الموقع

_______________