6:14 م - السبت سبتمبر 21, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

إعدام شخصين ورجم ثالث بالحجارة في إدلب شمال سوريا  -   خطاب عودة اللاجئين السوريين وخفايا استراتيجية التغيير الديمغرافي  -   وزير الدفاع التركي يهدد بإنهاء الاتفاق مع أمريكا حول المنطقة الآمنة  -   منظمة: توثيق اعتقال 29 امرأة في منطقة خاضعة لتركيا شمال سوريا  -   قطع الأشجار يتجدد في عفرين بدون حسيب ولا رقيب  -   اعتقال خلية تابعة لداعش في منبج مؤلفة من 18 شخصا  -   ميليشيات تابعة للحكومة السورية تقتل متظاهرين وتصيب 3 بجروح في ريف ديرالزور  -   الآلاف يتظاهرون في إدلب السورية ضد روسيا وتركيا  -   تركيا ترسل أطباء لمنطقة قرب حدود سوريا استعدادا لعملية عسكرية محتملة  -   صحفي يتهم فصيلا تدعمه تركيا بخطفه وتعذيبه للحصول على فدية  -   بعد مظاهرات ضد أردوغان… قرار بحظر التجمعات في المناطق الخاضعة لتركيا دون ترخيص  -   دوي انفجار يهز مدينة عفرين السورية  -   بعد فيديو لتعذيب أطفال في سجن الباب…فيديو ثاني لأطفال يجري تشغيلهم في تنظيف “دورات المياه” بأظافرهم في عفرين  -   جرحى في اشتباكات بين الجبهة الشامية و جيش الإسلام وسط مدينة عفرين  -   الكونغرس يقر إنفاق 130 مليون دولار في المنطقة الآمنة شمال شرق سوريا  -  

____________________________________________________________

شنت القوات المسلحة التركية في الفترة 20 يناير – 24 مارس 2018 هجوم بريا واسعا على مدينة عفرين في عملية عسكرية أطلق عليها الاسم الرمزي عملية غصن الزيتون (بالتركية: Zeytin Dalı Harekâtı) هي عملية عسكرية شنتها تركيا وفصائل مسلحة كانت تقاتل سابقا تحت راية “الجيش السوري الحر” وتتلق دعما من تركيا على مدينة عفرين السورية.

تسببت تلك الهجمات التي استمرت شهرين واشركت فيها تركيا سلاح الجو والمدفعية في مقتل قرابة 300 مواطنا، وإصابة 980 شخصا منهم 102 طفل وطفلة و 79 إمرأة وكانت اعاقتهم دائمة.

تختلف إصابات الأطفال، والنساء فمنهم أصيبوا بجروح بليغة في الرأس أثّرت على الدماغ والأعصاب وأدت إلى إعاقة عقلية أو جسدية، وآخرون خسروا بصرهم، ومنهم من بترت أطرافهم، وآخرون يحملون بداخلهم شظايا الأسلحة.

وبحسب إحصائية أعدتها منظمة الهلال الأحمر الكردي، فإن الإعاقات التي تلازمت الأطفال هي كالتالي:

21 إصابات في الرأس، 19 إعاقات في القدم، وأخرى تختلف بين إعاقات في حركة اليد والعمى، ناهيك عن العقد النفسية.

عليا مصطفى(12 عاماً) خسرت إحدى عينيها بعدما أُصيبت بشظايا قنبلة تركية، وعبد القادر جمعة خسر كلتا عينيه نتيجة إصابته بشظايا صاروخ تركي، هما اثنين من عشرات الأطفال الذين سببت لهم تركيا إعاقات دائمة في أجسادهم إبان الهجمة الوحشية التركية على عفرين.

ونقلت المنظمة عن وجود حالات فقدوا الأمل من معالجتها أو التخفيف عنها، كإصابات في الجمجمة أو النخاع الشوكي لأنها أصبحت إعاقات دائمة.

وغالب تلك الحالات بحاجة لعمليات علاج وزراعة اطراف صناعية ومتابعة صحية ورعاية وهي أمور لا تتوفر بالقدر الكافي في منطقة الادارة الذاتية خاصة وان غالب المصابين يعيشون في المخيمات بريف حلب بمنطقة الشهباء.

 تواصل معنا - شاركنا التوثيق - تصحيح - قاعدة بيانات - خريطة الموقع

_______________