9:14 ص - الثلاثاء يوليو 16, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

تأثيرات بدأ العقوبات الاوربية على تركيا حول موقفها التصعيدي ضد شرق الفرات  -   لجان مختصة تابعة للأمم المتحدة تتلق ملفات انتهاكات حقوق الانسان في عفرين ومخاطر تهديدات تركيا لشرق الفرات  -   جرحى في عبوة ناسفة بسيارة في ريف حلب  -   كيف تدير تركيا عفرين عسكريا؟  -   منطقة الإدارة الذاتية: الثروات الموجود في شمال شرق سوريا  -   مع قرب الاعلان عن عقوبات أمريكية وأوربية…أردوغان يتوعد بعملية عسكرية في تل أبيض وتلرفعت  -   جرحى في تجدد القصف التركي على قرى في ريف حلب  -   إحصاء: إصابة 34 شخصا بطلقات طائشة في كوباني منذ يناير 2018  -   15 ضحية سقوط قذائف على أحياء سكنية في حلب مصدرها مناطق خاضعة لتركيا شمال سوريا  -   جامعة “روجافا”: نظام تعليمي جديد..بانتظار اعتراف دولي  -   احصاء: 102 حالة إعاقة من أصل 980 مصاب حصيلة العمليات العسكرية التركية في عفرين بين كانون الثاني وآذار 2018  -   عفرين… «تتريك» وتغيير ديموغرافي  -   المجالس المحلية في عفرين تفصل مدرسين بناء على أوامر تركية  -   مقتل وزير النفط في تنظيم الدولة الإسلامية بريف ديرالزور  -   بالتزامن مع التهديدات التركية باجتياح شرق الفرات… النظام السوري يتوعد باستهداف جنود التحالف شمال سوريا  -  

____________________________________________________________

شنت القوات المسلحة التركية في الفترة 20 يناير – 24 مارس 2018 هجوم بريا واسعا على مدينة عفرين في عملية عسكرية أطلق عليها الاسم الرمزي عملية غصن الزيتون (بالتركية: Zeytin Dalı Harekâtı) هي عملية عسكرية شنتها تركيا وفصائل مسلحة كانت تقاتل سابقا تحت راية “الجيش السوري الحر” وتتلق دعما من تركيا على مدينة عفرين السورية.

تسببت تلك الهجمات التي استمرت شهرين واشركت فيها تركيا سلاح الجو والمدفعية في مقتل قرابة 300 مواطنا، وإصابة 980 شخصا منهم 102 طفل وطفلة و 79 إمرأة وكانت اعاقتهم دائمة.

تختلف إصابات الأطفال، والنساء فمنهم أصيبوا بجروح بليغة في الرأس أثّرت على الدماغ والأعصاب وأدت إلى إعاقة عقلية أو جسدية، وآخرون خسروا بصرهم، ومنهم من بترت أطرافهم، وآخرون يحملون بداخلهم شظايا الأسلحة.

وبحسب إحصائية أعدتها منظمة الهلال الأحمر الكردي، فإن الإعاقات التي تلازمت الأطفال هي كالتالي:

21 إصابات في الرأس، 19 إعاقات في القدم، وأخرى تختلف بين إعاقات في حركة اليد والعمى، ناهيك عن العقد النفسية.

عليا مصطفى(12 عاماً) خسرت إحدى عينيها بعدما أُصيبت بشظايا قنبلة تركية، وعبد القادر جمعة خسر كلتا عينيه نتيجة إصابته بشظايا صاروخ تركي، هما اثنين من عشرات الأطفال الذين سببت لهم تركيا إعاقات دائمة في أجسادهم إبان الهجمة الوحشية التركية على عفرين.

ونقلت المنظمة عن وجود حالات فقدوا الأمل من معالجتها أو التخفيف عنها، كإصابات في الجمجمة أو النخاع الشوكي لأنها أصبحت إعاقات دائمة.

وغالب تلك الحالات بحاجة لعمليات علاج وزراعة اطراف صناعية ومتابعة صحية ورعاية وهي أمور لا تتوفر بالقدر الكافي في منطقة الادارة الذاتية خاصة وان غالب المصابين يعيشون في المخيمات بريف حلب بمنطقة الشهباء.

 تواصل معنا - شاركنا التوثيق - تصحيح - قاعدة بيانات - خريطة الموقع

_______________