أهالي ريف دمشق ينظمون أول انتخابات لتشكيل مجالسهم في منطقة عفرين

انتَخَب أعضاء مجلس محافظة ريف دمشق الحرة؛ المحافظ ونائبه وأعضاءَ المكتب التنفيذي، للدورة الانتخابية الرابعة ولمدة سنتين، في مدينة عفرين الواقعة تحت سيطرة القوات التركية في شمال سوريا، وذلك بحضور ممثلين عن “الحكومة السورية المؤقتة” التي تتخذ من مدينة عينتاب التركية مقرا لها، وتكفلت دولة قطر بتمويلها.
وسُمّي بموجب نتائج الانتخابات؛ محمود فرهود، محافظاً لريف دمشق، وأبو حسام عصيدة، نائباً له، في حين نجح بالتزكية تسعة أعضاء للمكتب التنفيذي، وبقي مقعد واحد شاغر.
ويتكون المكتب التنفيذي من 12 مقعداً موزعة على خمس دوائر انتخابية، 5 لدائرة الغوطة الشرقية، و3 للقلمون الغربي والشرقي، و2 للغوطة الغربية، وواحد لجنوبي دمشق، وواحد لوادي بردى. ويشترط في المرشح أن يكون حاصلاً على شهادة جامعية، وأن يتجاوز عمره الثلاثين عاماً.
وامتنعت دائرة وادي بردى عن المشاركة في الانتخابات وبالتمثيل في المحافظة لأسباب غير معروفة، وبقي مقعدها شاغراً، وفي حال رغبتها يمكن شغله لاحقاً من دون انتخاب والتوافق على اسم مرشح بين أعضاء الدائرة.
وتمتاز انتخابات الدورة الرابعة لمحافظة ريف دمشق التابعة للمعارضة السورية بأنه نظم لأول مرة خارج منطقة ريف دمشق، فلم يسبق أن جرت انتخابات لمجلس يمثل المدينة في مدينة أخرى…
واحتفظ 3 فقط من أصل 12 من الأعضاء السابقين بمناصبهم وذلك بعد أن قامت تركيا عبر وكلائها بحذف العديد من الاسماء وإضافة أسماء لشخصيات مقربة منها، حيث لم يترشح رئيس مجلس المحافظة السابق مصطفى سقر رغم مؤهلاته وخبراته. وتم دعم محمود فرهود المقرب من تركيا عن دائرة القلمون لشغل وظيفة المحافظ.
وشغلَ منصب محافظ ريف دمشق في الدورات الثلاث السابقة على التوالي؛ أسامة نتوف من داريا، وأكرم طعمة ومصطفى سقر وكلاهما من الغوطة الشرقية.
وكان أعضاء الهيئة الناخبة لمحافظة ريف دمشق البالغ عددهم 110 قد انتخبوا، الخميس، الأعضاء الـ30 لمجلس المحافظة ممثلين عن الدوائر الخمس، تمهيداً لانتخابات المكتب التنفيذي.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات