12:33 م - الأربعاء أكتوبر 16, 2019

مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

الإدارة الذاتية: نزوح أكثر من 275 ألفا بسبب الهجوم التركي بسوريا  -   الأمم المتحدة تحمل تركيا مسؤولية عمليات إعدام في شمال سوريا  -   مقتل شخصين وإصابة 13 بجروح في قصف تركي استهدف قرى غربي مدينة منبج  -   واشنطن: هفرين خلف و8 مقاتلين من قسد أعدموا من قبل فصائل تركية خارج نطاق القانون  -   نادٍ ألماني يفسخ عقد لاعبٍ تركي أيّد الهجوم التركي على شمال سوريا  -   ‫ارتفاع عدد ضحايا الهجوم والقصف التركي إلى 351 شخص بين شهيد وجريح  -   القائد العام لقسد يوضح أسباب وتفاصيل مهمة عن الاتفاق مع قوات الحكومة السورية بوساطة موسكو  -   الإدارة الذاتية تكشف تفاصيل اتفاقها مع الحكومة السورية  -   بنود الاتفاق بين قوات سوريا الديمقراطية و الحكومة السورية  -   نقص حاد بالإمدادات الطبية.. والمدنيون ضحايا القصف التركي  -   قوات سوريا الديمقراطية: الغزو التركي أنعش الدولة الإسلامية  -   ‫ارتفاع عدد ضحايا هجمات تركيا إلى 182 شخص بين شهيد وجريح  -   إصابة 6 أشخاص بينهم 3 أطفال في قصف تركي استهدف قرى ريف حلب  -   توثيق أسماء الضحايا في اليوم الثالث من الهجوم التركي شرق الفرات  -   حصيلة يومين: استشهاد 11 مدنيا وإصابة 55 بجروح ونزوح 100 ألف من السكان  -  

____________________________________________________________

صعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من لهجته ضد الولايات المتحدة وحكومة الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال إن بلاده ستواصل أعمالها حول منبج وشرق الفرات بشكل صارم، معتبرا أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تلتزم بوعودها مع تركيا بشأن منبج.
وقال أردوغان اليوم الجمعة خلال مؤتمر صحفي “شريكتنا الاستراتيجية أمريكا لم تلتزم بوعدها حول منبج”، مضيفا “عدم تحقيق توقعاتنا في منبج لا يعني تخلينا عن الموضوع”.


وأضاف أردوغان “لا يمكننا أن نترك منبج وشرق الفرات سنواصل أعمالنا حول الموضوع بشكل صارم”، مؤكدا “سنحافظ على خططنا حول منبج وتل رفعت وإدلب”.
وتابع أن “مواصلة النظام السوري الاعتداء على إدلب وقصفها بقنابل الفوسفور جريمة لا تُغتفر ولا يمكننا السكوت عليها. لن نسكت إن واصل النظام السوري هجماته على نقاط المراقبة التركية في إدلب” يقول أردوغان.

ويأتي التصعيد التركي وسط زيادة التوتر بين تركية وامريكا من جهة بسبب شراء أنظمة الدفاع الصاروخي إس-400 الروسية. وبين تركية وروسيا على خلفية عودة قوات الحكومة السورية لقصف أهداف في إدلب بينها نقاط المراقبة التركية.

 تواصل معنا - شاركنا التوثيق - تصحيح - قاعدة بيانات - خريطة الموقع

_______________