تصاعد وتيرة الاشتباكات بين الفصائل المدعومة من انقرة في مدن الباب وعفرين وجرابلس

ضمن حالة الفلتان الأمني السائدة في المناطق الخاضعة لسيطرة تركية شمال سوريا، والتي تنتشر فيها فصائل المعارضة المسلحة الموالية لانقرة، تجددت المواجهات المسلحة في مدينة الباب وجرابلس وعفرين، وأدت لإصابة مدنيين بجروح، فيما لم يتم الكشف عن حصيلة الإصابات في صفوف المسلحين.
في مدينة الباب اندلعت المواجهات المسلحة مساء بحدود الساعة 20.00 واستمرت لساعتين، بين كل من “الشرطة العسكرية” و”الشرطة المدنية” رافقها قطع للطرقات وحظر للتجوال وتوسعت المواجهات لتشمل منطقة الجامع الكبير ودوار السنتر وسط المدينة.

وفي منطقة عفرين اندلعت اشتباكات بالأسلحة بين فرقة السلطان مراد و لواء المعتصم قرب دوار صلاح الدين الأيوبي، وكانت الاشتباكات قد بدأت أمس كذلك قرب دوار نيروز وسط المدينة، حسبما وثقه مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا. كما وتم استهداف القيادي في لواء الشمال “ميسرة ابو عبدالله ” بعبوة ناسفة في سيارته، وأصيب على إثرها بجروح.

وفي جرابلس قتل وجرح عدد من الأشخاص في تجدد المواجهات المسلحة بين المجموعات المسلحة في المدينة. الاشتباكات في المدينة خلفت إصابة نازح من مدينة الرقة بجروح إضافة إلى مقتل شخص.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا سواء أكنت شاهد على قصة انتهاك او كنت الضحية او ترغب في ابداء الرأي عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني: vdcnsy@gmail.com
اقترح تصحيحاً - وثق بنفسك - قاعدة بيانات